مفاوضات على وقع الاستيطان بالضفة الغربية

مفاوضات على وقع الاستيطان بالضفة الغربية

مفاوضات على وقع الاستيطان بالضفة الغربية

 

رام الله – (خاص)  محمود الفروخ

أعلن وزير الاسكان الاسرائيلي أوري اريئيل، عن اقامة مستوطنة جديدة  تدعى (ليخيم) شمال الضفة الغربية، وحسب صحيفة “معاريف” العبرية:  فإن 70 عائلة من المستوطنين اليهود ستستلم بيوتهاً قريبا في هذه المستوطنة، فيما سيتم بناء 400 وحدة استيطانية جديدة في المستوطنة لاحقاً.

 

 ولفتت الصحيفة الاسرائيلية في عددها الصادرالإثنين، إلى أن هذا الإعلان جاء في الوقت الذي تجري فيه المفاوضات مع الجانب الفلسطيني .

 

وأضافت الصحيفة أن الوزير أرئيل، من حزب البيت اليهودي وهو من قادة الاستيطان، استغلّ الحدث ليعلن أن البناء الاستيطاني سيستمر وقال “لن تقوم دولة فلسطينية في الضفة الغربية وليفهم الجميع أنه لن تكون هناك دولتان غرب نهر الأردن، واسرائيل ستبني بكل مكان في الضفة الغربية “.

 

  وكانت بلدية الاحتلال الاسرائيلي في القدس المحتلة وافقت الأحد على خطة لبناء 1500 وحدة استيطانية في حي رامات شلومو في القدس الشرقية المحتلة، مما قد يؤثر سلباً على محادثات السلام .

 

 وتاتي الاعلانات عن البناء الاستيطاني في القدس والضفة الغربية بعد عودة الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي للمحادثات بعد 5 سنوات من انقطاعها، ويعد بناء المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية أحد أهم العقبات أمام الطرفين .

 

 بدوره طالب النائب الدكتور مصطفي البرغوثي أمين عام حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية السلطة الفلسطينية بوقف المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي فورا ورفع الغطاء عن الجرائم الاسرائيلية المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني وأرضه وممتلكاته، وقال في تصريحات خاصة لـــ “إرم” أن على القيادة الفلسطينية التوجه بسرعة إلى المؤسسات الدولية لاسيما محكمة الجنايات الدولية من أجل محاسبة اسرائيل على استمرارها بسرقة الأراضي ومواصلة الاستيطان، ودعا إلى تشكيل لجنة قيادية فلسطينية موحدة من أجل مجابهة كافة الاعتداءات الاحتلالية بحق المواطنين الفلسطينيين .

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث