هيغ: يمكن التحرك ضد سوريا بدون موافقة مجلس الأمن

هيغ: يمكن التحرك ضد سوريا بدون موافقة مجلس الأمن

هيغ: يمكن التحرك ضد سوريا بدون موافقة مجلس الأمن

 

لندن ـ قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ الاثنين إنه من الممكن الرد على استخدام أسلحة كيماوية في سوريا دون موافقة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بالاجماع.

 

ويزور مفتشو الأمم المتحدة الاثنين موقع هجوم مزعوم بالأسلحة الكيماوية قتل مئات الأشخاص الأسبوع الماضي لكن بريطانيا والولايات المتحدة أوضحتا أنهما تعتقدان أن السماح بدخول الموقع جاء متأخرا للغاية وأن الحكومة السورية هي التي وراء الهجوم.

 

وقال هيغ لراديو هيئة الاذاعة البريطانية “هل من الممكن الرد على الأسلحة الكيماوية في غياب اتحاد كامل بمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة؟ سأقول نعم، وإلا فإن الرد على مثل هذه الجرائم المروعة قد يكون مستحيلا ولا أعتقد أن هذا موقف مقبول”.

 

وكانت بريطانيا ضمن الحكومات الغربية الرئيسية التي دعت إلى القيام برد دولي قوي على الهجوم الكيماوي المزعوم.

 

وقال هيغ “مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ليس متحدا بشأن سوريا ولم يضطلع بالمسؤوليات التي يتحملها بشأن سوريا صراحة،  وإلا كانت ستصبح هناك فرصة أفضل لانهاء الصراع منذ وقت طويل مضى”.

 

وكان مجلس الامن عاجزا بسبب معارضة دول لها حق النقض (الفيتو) وهما روسيا والصين لاتخاذ أي إجراء صارم.

 

وأضاف هيغ “أيا كان ما سنفعله فإنه سيكون وفقا للقانون الدولي وسيستند إلى مشورة قانونية لمجلس الأمن الدولي وللحكومة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث