زياد بهاء الدين: سأستقيل إذا واجهت وضعا صعبا

زياد بهاء الدين: سأستقيل إذا واجهت وضعا صعبا

زياد بهاء الدين: سأستقيل إذا واجهت وضعا صعبا

القاهرة- (خاص) من عمرو علي

قال رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية في مصر الدكتور زياد بهاء الدين، عبر حوار له السبت مع برنامج “الحياة اليوم” إنه سيستقيل إذا وجد وضعاً لا يمكن أن يتحمله، أو يجد نفسه غير قادر على تقديم شيء مفيد.

 

وأشار إلى أنه انضم للحكومة بهدف الاستمرار في المسار الديمقراطي، مؤكداً أن شرعية الحكومة الحالية مستمدة من سعيها للوصول إلى هذه الغاية.

 

واستنكر بهاء الدين وصف ما جرى بعد 30 يونيو بـ “الانقلاب العسكري”، مضيفا:” أنا كنت ضمن الحركة المحتجة ضد الرئيس المعزول محمد مرسي، ومقتنع أن 30 يونيو تعبير حقيقي عن الشعب المصري والعبرة بالنتيجة. بدأت حركة شعبية واسعة تماماً، والمهم أن تنتهي بما توقعه الناس”.

 

وأوضح أن الحديث عن العودة لنظام مبارك مبالغ فيه، فالشعب تغير والمساحة السياسية لا تسمح بذلك، كما أن عودة الدولة الأمنية غير وارد في ظل حالة الحراك الذي نعيشه والتاريخ لا يكرر نفسه.

 

ووصف المرحلة الحالية بـ “الصعبة، خاصة عندما يكتبها المؤرخون”، وأن صاحب القرار في مصر الآن يتحدد حسب طبيعة الملف والموضوع محل اتخاذ القرار.

 

وأشار إلى أن إطلاق مصطلح ” مبادرة زياد بهاء الدين” لم يعد سليماً، لأن مجلس الوزراء قد اعتمدها كبرنامج للحكومة، وأن تلك المبادرة بدأت بحواره مع رئيس الحكومة الدكتور حازم الببلاوي” ،مضيفا أن “ارتباط المبادرة باسمي في وسائل الإعلام كان أمراً مؤقتاً، ولكن الآن المبادرة تمثل مجلس الوزراء بأكمله” وهي إعادة تأكيد على عدم إقصاء أي فصيل سياسي طالما التزم بنبذ العنف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث