خريشة: السلطة بحثت إعلان غزة إقليماً متمرداً

حسن خريشة: السلطة بحثت إعلان غزة اقليما متمردا من قبل

خريشة: السلطة بحثت إعلان غزة إقليماً متمرداً

 عمّان – شدد النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، حسن خريشة، على أنه لا يحق لأيّ كان أن يتنازل عن أيّ جزء من الدولة الفلسطينية، معتبراً أن التنازل عن قطاع غزة كالتنازل عن القدس.

 

وأضاف النائب عن محافظة طولكرم، حسن خريشة، في تصريح صحفي، قائلاً إن “ما يتحدّث به الإعلام العبري وإعلام حركة فتح عن نية إعلان القطاع إقليمًا متمردًا، ما هو إلا بالونات اختبار هدفها الأساسي قياس مدى ردّة الفعل الشعبية والفصائلية والإقليمية”، وفق قوله.

 

ولفت خريشة إلى أن فكرة إعلان قطاع غزة إقليماً متمرداً ليست جديدة “وأنّها كانت تدور سابقًا بشكل سرّي في أروقة السلطة الفلسطينية برام الله”، مؤكداً على أنّه لا يحقّ لأحد التنازل عن أيّ جزء من الدولة الفلسطينية.

 

وتابع خريشة: “التنازل عن القطاع يعدّ كالتنازل عن القدس والدولة الفلسطينية، لأنّ القطاع جزء لا يمكن فصله مهما كانت الظروف والدوافع”.

 

وعبر خريشة عن رفضه للحديث عن قطاع غزة بتلك الوتيرة وأن ذلك الأمر لا يمكن قبوله أو السكوت عنه، مطالباً بـ”الكف عن هذا الحديث والتوجه للوحدة الوطنية بدلاً من تفعيل القضايا التي تطيل عمر الانقسام”.

 

يذكر أن القناة العبرية الثانية أوردت مساء الجمعة، خبراً قالت فيه “أن رئيس السلطة الفلسطينية بالضفة، محمود عباس، يعتزم الإعلان عن إجراء انتخابات عامة وحثّ حركة حماس التي تسيطر على غزة للمشاركة فيها أو إعلان القطاع إقليما متمرّدا في حال رفضها المشاركة”.

 

وبدوره نفى القيادي في حركة “فتح” أمين مقبول، أن يكون من بين خيارات القيادة الفلسطينية إعلان قطاع غزة “إقليمًاً متمردًاً”، وقال “هذا ليس مطروح على أجندة القيادة الفلسطينية، وما تم الحديث عنه بهذا الصدد لا يمثل القيادة، ولم يناقش هذا الموضوع على طاولة القيادة في اللجنة المركزية أو المجلس الثوري”، حسب قوله.

 

وحول خيارات القيادة الفلسطينية في حال رفضت حماس الانتخابات، قال مقبول “لم نسمع من حماس أنها ترفض الانتخابات، لكن إذا سمعنا ذلك ربما نلجأ في حينه لخيارات صعبة ومؤلمة نأمل ألا نصل إليها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث