برلمانية أردنية تتهم رئيس الحكومة بقربه ادّعاء النبوة

خلود الخطاطبة تصرّح عبر "إرم" بأنه لابدّ لمجلس النواب من إسقاط الحكومة حتى لو سياسياً.

برلمانية أردنية تتهم رئيس الحكومة بقربه ادّعاء النبوة

عمّان- (خاص) من حمزة العكايلة

 

لا تكف النائب في البرلمان الأردني، خلود الخطاطبة، عن ممارسة الشغب والمشاكسة بحق الحكومة الأردنية ورئيسها عبد الله النسور، فكان آخر تصريح لها قولها: إن من يسمع رئيس الوزارء خلال اجتماعه الأول بالحكومة بعد ما يسمى التعديل الوزاري يعتقد أنه اقترب من ادعاء “النبوة”.

 

وقالت الخطاطبة في تصريح لها عبر موقع (فيس بوك): بعد النرجسية أضحى الرئيس يرتق إلى أبعد من ذلك، ربما تكون النبوة مطمعه خاصة وأنه الوحيد الذي يعرف مصلحة الوطن والمواطن، وهو النزيه لا غيره، وهو الوحيد الذي يعمل.

 

وأضافت في اتصال هاتفي مع “إرم” تعقيباً على تصريحها: “لم أصدق كلامه منذ توليه رئاسة الحكومة ولابدّ لمجلس النواب أن يعمل على إسقاط هذه الحكومة ولو حتى سياسياً كي يتاح له ذلك تشريعياً في الدورة العادية المقبلة، إذ لم تُرفع أجهزة الإنعاش عن حكومته قبل ذلك”.

 

وانتقدت الخطاطبة تصرفات النسور وسياسته في تنصيب الوظائف العليا، حين قالت إنه قام بتنصيب شقيق زوجته مديراً عاماً، عبر لجنة التعينات العليا المركزية الشكلية، بحسب وصفها.

 

وكانت الخطاطبة أثارت غضب حكومة النسور حين وصفته تلميحاً بالكاذب، أثناء مناقشة مجلس النواب لموازنة الدولة، فقالت حينها: إن دولته لم يسعفه مخزونه اللغوي وطالت إهانته كل الأردنيين، وأن مبررات الحكومة غير منطقية (برفع أسعار الكعرباء) وتعود الحكومة بسياستها الاعلامية لقرون خلت فقاعدة “اكذب اكذب حتى يصدقك الناس دفنت بموت صاحبها” فيكفي ترديد لعبارة لن تتأثروا برفع الأسعار لأنها أصبحت مستفزة وأن موقف النسور اتضح جليا مؤخرا بنرجسية قد وصلت مواصيلها عنده وأصبح لا يرى أمامه وطنيا إلا من يوافقه الرأي.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث