رصد 300 هاشتاق تحريضي استهدف السعودية خلال شهر

الرياض تؤكد أن الحملة التحريضية ليست عبثية ومدروسة وتستفيد من المعطيات الموجودة في الساحة والأحداث.

رصد 300 هاشتاق تحريضي استهدف السعودية خلال شهر

الرياض – قالت الرياض إن الجهات المختصة رصدت خلال شهر واحد 300 هاشتاق تحريضي على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي استهدفت المملكة العربية السعودية التي يحظى فيها موقع التدوين القصير بشعبية كبيرة.

 

وذكرت صحيفة سعودية إن حملة “السكينة” التابعة لوزارة الشؤون الإسلامية والمتخصصة في محاربة فكر القاعدة على الإنترنت، رصدت 300 هاشتاق تحريضي استهدفت المملكة خلال شهر واحد فقط، سجلت 17 مليون مشاركة غالبيتها من مصادر مجهولة.

 

ووصف رئيس حملة “السكينة” عبد المنعم المشوح تلك “الهاشتاقات” ببالونات اختبار تظهر من حين لآخر يتم تضخيمها وتكاتف آلاف الحسابات “المجهولة” لتفعيلها، ولكنه قال إن هذه البالونات والموجات مدروسة ومبنية على رؤية تم التدرب عليها وليست عبثية، وأسس وقواعد ومراحل تقوم عليها وتستفيد من المعطيات الموجودة في الساحة والأحداث.

 

ودعا المشوّح الجميع إلى استشعار أن ما يدور الآن هو معركة في الظلّ ويجب الانتقال من مرحلة التسطيح والإغراق في المتابعة غير المجدية، إلى مرحلة المواجهة الذكية الواعية المؤثرة، وقال إن “بلادنا تعيش حالة استهداف فكري للنيل من ديننا وأمننا ووحدتنا.. فالإصلاح والنصيحة مطلوبان لكن ليس فوق عربات المجهولين والمغرضين والحاقدين”.

 

وحول مدى نجاح هذه “الهاشتاقات” في تحريك الرأي العام، قال المشوّح إنّ الشهر الماضي شهد إطلاق 300 هاشتاق محرض يستهدف السعودية نجح منها في تفعيل الفكرة اثنان فقط، وبلغت المشاركات فيها أكثر من 17 مليون تغريدة وفقاً لإحصاءات تويتر، في إشارة إلى حملة “الراتب ما يكفي الحاجة” التي أطلقها نشطاء سعوديون وحظيت بمتابعة واسعة من أغلب شرائح المجتمع السعودي إلا أن بعض الصحف المحلية شنت عليها حرباً وعادتها.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث