مبارك يصل إلى مستشفى عسكري بعد الإفراج عنه

مبارك يصل الى مستشفى عسكري بعد الإفراج عنه

مبارك يصل إلى مستشفى عسكري بعد الإفراج عنه

القاهرة – قال مسؤولون إن الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك وصل الى مستشفى القوات المسلحة بضاحية المعادي في جنوب القاهرة الخميس بعد دقائق من خروجه من سجن طرة القريب.

 

وقال مصدر بمصلحة السجون لرويترز إن مبارك نقل إلى مستشفى المعادي العسكري بطلب منه.

 

وكان الرئيس الأسبق عولج في مستشفى المعادي العسكري أكثر من مرة في السابق حين كان محتجزا على ذمة أكثر من قضية.

 

وفي وقت سابق اليوم قال مسؤول إن النائب العام أمر بالإفراج عنه تنفيذا لقرار محكمة صدر أمس الأربعاء بإخلاء سبيله في آخر قضية كان محتجزا على ذمتها.

 

وقالت الحكومة إن مبارك سيوضع قيد الإقامة الجبرية بعد خروجه من سجن طرة الذي كان ينزل فيه بجنوب العاصمة.

 

وكان النائب العام المصري أمر الخميس بالإفراج عن مبارك تنفيذا لقرار محكمة صدر بإخلاء سبيله في آخر قضية كان محتجزا على ذمتها.

 

وصدر القرار القضائي بإخلاء سبيل مبارك الأربعاء على ذمة التحقيق في اتهامه بالحصول على هدايا بملايين الجنيهات من مؤسسة الأهرام الصحفية التي تملكها الدولة خلال رئاسته للبلاد.

 

وقال المسؤول إن النائب العام أصدر خطابا مكتوبا إلى سلطات السجن للإفراج عن مبارك الذي أطاحت به انتفاضة شعبية عام 2011.

 

من جانبه قال المستشار أحمد البحراوي المحامي العام الأول لنيابة الأموال العامة العليا لرويترز إنه أشر على خطاب بصحة الإفراج عن مبارك في قضية هدايا الأهرام وبعث به إلى مصلحة السجون لإتمام عملية الإفراج عنه في القضية.

 

وأضاف “قرار غرفة المشورة بمحكمة القاهرة الذي صدر الأربعاء بإخلاء سبيل مبارك على ذمة التحقيق في قضية هدايا الأهرام نهائي ولا يجوز استئنافه.”

 

وكان قرار حبس مبارك على ذمة التحقيق في قضية هدايا الأهرام صدر من نيابة الأموال العامة العليا التي تولت التحقيق في القضية.

 

واحتجز مبارك قبل عامين وأربعة أشهر.

 

وعزل الجيش الذي كان مبارك قائده الأعلى قبل الانتفاضة خلفه محمد مرسي الذي ينتمي لجماعة الإخون المسلمين في الثالث من يوليو تموز بعد مظاهرات طالبت بتنحيه.

 

ومرسي محبوس في مكان غير معلوم وتجرى معه تحقيقات بتهم من بينها التخابر مع حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) التي تدير قطاع غزة.

 

تباين الشارع المصري بشأن الإفراج عن مبارك

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث