يساريون: الإسلاميون زجّوا بآلاف المقاتلين في سوريا

مصادر يسارية فلسطينية تنفي مشاركة حزب الله في القتال على كل الجبهات في سوريا دفاعاً عن النظام.

يساريون: الإسلاميون زجّوا بآلاف المقاتلين في سوريا

عمّان – نفت مصادر يسارية فلسطينية أن يكون حزب الله يشارك في القتال على كل الجبهات في سوريا دفاعاً عن نظام الحكم.

 

وأبلغت هذه المصادر “إرم” عشية خطاب حسن نصر الله أمين عام الحزب الذي لوح فيه بمضاعفة عدد قواته التي تقاتل في سوريا، وأن يذهب شخصياً للقتال على رأس كل حزب الله، أن قوات الحزب تتواجد فقط في منطقتين داخل الأراضي السورية هما بلدة القصير الحدودية، ومقام السيدة زينب في دمشق.

 

ونفت المصادر أن تكون قوات الحزب قاتلت أو تقاتل في جبهة حمص أو جبهة اللاذقية.

 

وبررت المصادر مشاركة الحزب في معركة القصير كونها تمثل طريق امداد رئيس لحزب الله من سوريا إلى شمال لبنان، ووجود عدة قرى شيعية سورية ـ لبنانية مشتركة في المحيط تعرضت لهجمات من قبل قوات المعارضة السورية.

 

وختمت المصادر معتبرة أن ما يجري في سوريا يمس أمن الحزب.

 

وقالت المصادر أن محمد نزال عضو المكتب السياسي لحركة “حماس” تحدث في لقاء ضمه مع عدد من قادة الفصائل الفلسطينية، عن قرار اتخذ في اجتماع عقد في اسطنبول ضم قادة عدد من التنظيمات الإسلامية يقضي بزج الآلاف من المقاتلين الإسلاميين في معركة القصير، قبل أيام قليلة من حسم المعركة لصالح النظام السوري وقوات حزب الله.

 

وقالت المصادر إنه تم الزج فعلاً بألفي مقاتل من الإسلاميين في معركة القصير عبر طريق دير الزور ـ حمص، قتلوا على الطريق قبل وصولهم البلدة المنكوبة أو داخلها بعد الوصول.

 

تصريحات أمين عام حزب الله تتعارض مع هذه المعلومات، وتدعو للتساؤل عن مدى دقة معلومات الجانبين.

 

وتتساءل مصادر اسلامية إن كانت تنظيمات اسلامية غير سورية قررت الزج بآلاف المقاتلين في معركة القصير، فما الذي يمنعها من فعل ذلك في جبهات أخرى ملتهبة داخل سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث