هولنديان محتجزان في اليمن يستغيثان

صحافية هولندية وشريكها يؤكدان أن حياتهما مهددة وأنهما تواصلا مع السفير الهولندي بصنعاء دون نتيجة تذكر.

هولنديان محتجزان في اليمن يستغيثان

صنعاء – طلب رهينتان هولنديان في اليمن المساعدة لإطلاق سراحهما، وقالا في تسجيل مصور على موقع يوتيوب، إن محتجزيهما هددوا بقتلهما خلال أيام ما لم تستجب الحكومة الهولندية لمطالب لم يحدداها.

 

وقالت جوديث شبيجل وهي صحفية هولندية، محتجزة منذ أوائل حزيران/يونيو، إنها وشريكها خاطبا السفير الهولندي في صنعاء بشأن مطالب الخاطفين، لكن لم يحدث شيء من أجل إطلاق سراحهما.

 

وقالت شبيجل التي كانت تتحدث في التسجيل بالهولندية وبصوت مرتعش: “الآن هناك عشرة أيام أخرى لعمل شيء. هؤلاء الناس مسلحون. وإذا لم يتم التوصل إلى حل بعد عشرة أيام سيقتلوننا بالرصاص”. ولم تذكر كيف اتصلا بالسفير.

 

وقال شريكها بودوين برندسون الذي كان جالساً بجوارها في التسجيل، إنهما خائفان، مضيفاً: “ينبغي للجميع في هولندا أن يحملوا الحكومة والسفير على التحرك”.

 

وأحالت السفارة الهولندية في صنعاء الأسئلة إلى وزارة الخارجية في لاهاي التي لم يتح الاتصال بأي مسؤول فيها.

 

وكان مصدر بالشرطة اليمنية قال الشهر الماضي إن شبيجل التي تعمل باحثة في اليمن اختفت مع شريكها بعد أن غادرا منزلهما في حي حدة بصنعاء، وهو حي توجد فيه الكثير من مقار البعثات الدبلوماسية.

 

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن خطفهما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث