احتجاز صحافيين يعكس قانون مكافحة الإرهاب الفضفاض في بريطانيا

إدانات عديدة من بريطانيا وخارجها إثر احتجاز شريك صحفي بارز كشف عن قصة سنودن.

احتجاز صحافيين يعكس قانون مكافحة الإرهاب الفضفاض في بريطانيا

لندن – أثار احتجاز شريك صحفي بارز كشف عن قصة العميل الأميركي السابق إدوارد سنودن، انتقادات واسعة بين جماعات الحقوق المدنية والحريات، والأكاديميين، وأعضاء البرلمان في بريطانيا.

 

فقد احتجزت السلطات البريطانية ديفيد ميراندا، الذي هو على علاقة مع مراسل صحيفة غارديان، غلين غرينوالد، بموجب قوانين الإرهاب لمدة تسع ساعات في مطار هيثرو في لندن، بينما كان يسافر من برلين إلى مدينته ريو دي جانيرو.

 

واعتقل الرجل للحد الأقصى المسموح به بموجب الفصل السابع من قانون مكافحة الإرهاب الصادر عام 2000، قبل أن يطلق سراحه دون توجيه أي اتهام. لكن تمت مصادرة ممتلكات الكترونية بما في ذلك الكمبيوتر المحمول الخاص به، والهواتف المحمولة، وكاميرا، وذاكرة يو أس بي، وأجهزة أخرى.

 

وعمد غرينوالد، الذي كتب كثيرا حول برامج المراقبة التي تديرها بريطانيا ووكالة الأمن القومي الأمريكي، إلى نشر خبر الاعتقال عبر موقع تويتر، ما دفع إلى إدانة الحادثة والدعوة إلى إعادة النظر في قانون مكافحة الإرهاب، الذي ولد الكثير من الجدل بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، بعد أن سمح للمسؤولين باحتجاز المشتبه بهم دون أدلة.

 

ويقول البروفيسور هيلين فينويك، مدير مركز حقوق الإنسان والقانون والمحاضر في جامعة دورهام “إن الفصل السابع من القانون يخضع للرقابة الآن، ولكن لا يمكن تجاهل حقيقة أنه إجراء شديد القسوة”.

 

وجاءت الإدانات أيضا من خارج بريطانيا. فقد أصدرت وزارة الخارجية البرازيلية بيانا جاء فيه: “إن الحكومة البرازيلية تعرب عن قلقها الشديد إزاء الاحتجاز الذي وقع في لندن، حيث أوقف مواطن برازيلي في مطار هيثرو لمدة تسع ساعات”.

 

وقال غرينوالد إن شريكه لم يسمح له بالاتصال بمحامين، ووصف الاعتقال بأنه عمل من أعمال الترهيب، وأضاف “واضح أنهم يريدون إرسال رسالة تخويف لأولئك الذين يعملون على التقارير عن وكالة الامن القومي الأميركية ونظيرتها البريطانية.. من الواضح أن هذا تصعيد لهجماتهم على الصحافة”.

 

وتابع يقول: “إذا كانت حكومتا المملكة المتحدة وأميركا تعتقدان أن تكتيكات مثل هذا سوف تردع أو تخوّف الصحافيين بأي حال من الأحوال من الاستمرار في الإبلاغ بقوة عن هذه الوثائق، فإنها واهمة تماما.. وإذا كانت هناك أي نتيجة لهذا الاعتقال فهي في الاتجاه المعاكس، تشجعنا للعمل أبعد مما نحن عليه”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث