محمود عزت مرشدا مؤقتا للإخوان بعد اعتقال بديع

محمود عزت مرشدا مؤقتا للإخوان بعد اعتقال بديع

محمود عزت مرشدا مؤقتا للإخوان بعد اعتقال بديع

 

القاهرة ـ أعلنت جماعة الإخوان المسلمين في مصر الثلاثاء، رسمياً، تولي الدكتور محمود عزت إبراهيم، منصب المرشد العام للجماعة بشكل مؤقت خلفاً لمحمد بديع الذي تم إلقاء القبض عليه فجراً.

 

وذكر الموقع الإلكتروني لحزب الحرية والعدالة الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، أنه تم رسمياً اختيار نائب المرشد العام للجماعة الدكتور محمود عزت، مرشداً عاماً للجماعة بشكل مؤقت.

 

وكان فريق أمني ضم عناصر جهاز الأمن الوطني ومباحث القاهرة وقطاع الأمن العام بوزارة الداخلية ألقوا، في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء، القبض على محمد بديع (70 عاماً) داخل شقة سكنية في منطقة رابعة العدوية بضاحية مدينة نصر في القاهرة، وبصحبته يوسف طلعت عضو التحالف الوطني لدعم الشرعية المناصر للرئيس المعزول محمد مرسي.

 

يُشار إلى أن الدكتور محمود عزت (69 عاماً) سيصبح المرشد العام التاسع لجماعة الإخوان المسلمين منذ تأسيسها عام 1928، وهو أستاذ بكلية الطب جامعة الزقازيق.

 

ويعتبر الطبيب البيطري محمد بديع المرشد العام الثامن لجماعة الإخوان المسلمين في مصر، وأول مرشد عام منتخب للجماعة، كما بات أول مرشد عام للجماعة يتم اعتقاله، وهو مطلوب في 3 قضايا أمنية، من بينها الأحداث التي وقعت حول دار الحرس الجمهوري.

 

وأصبح بديع، البالغ من العمر 70 عاما، عضوا في مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين منذ عام 1993.

 

وجاء انتخاب بديع، الذي يعد أيضاً الحاكم الأساسي والمرجعية الدينية للتنظيم ورمزه، في يناير 2010، في أول انتخابات للجماعة وشابها الكثير من الجدل، خلف فيها محمد مهدي عاكف، الذي أصبح أول مرشد عام سابق.

 

ولبديع ولدان أحدهما عمار الذين أفادت أنباء من داخل الجماعة بأن قتل في السادس عشر من أغسطس/آب الجاري في أحداث ميدان رمسيس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث