عقود الشركات الأمريكية تتحكم بعلاقات واشنطن مع القاهرة

أكبر 10 شركات أميركية مستفيدة من عقود الجيش المصري

عقود الشركات الأمريكية تتحكم بعلاقات واشنطن مع القاهرة

القاهرة – قد تنطوي دعوة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى الحكومة المصرية المؤقتة لوقف حملتها الدامية على المتظاهرين، على مفارقة عجيبة، إذ لا تزال الحكومة الأميركية تمنح الجيش المصري 1.3 مليار دولار سنويا في شكل مساعدات عسكرية.

 

وعلى مدى عقود، كانت مصر واحدة من أكبر المستفيدين من المساعدات العسكرية الخارجية للولايات المتحدة، وتتلقي كل شيء بدءا من الطائرات، وانتهاءا بقنابل الغاز المسيل للدموع.

 

فمن هي الشركات الأميركية التي تجني الأرباح؟ القائمة أدناه تضم أكبر 10 شركات أميركية لصناعات الدفاع، والمبالغ التي استفادتها من المساعدات العسكرية المباشرة إلى مصر بين عامي 2009-2011، وفقا للمعهد الجنوبي الأميركي للدراسات.

 

1. شركة لوكهيد مارتن (المبلغ: 259 مليون دولار)

 

 

في عام 2010، قدمت شركة لوكهيد مارتن لمصر 20 طائرة من طراز أف 16 مع أنظمة استشعار للرؤية الليلية لمروحيات الاباتشي. والشركة هي المستفيد الأكبر من عقود دفاع حكومة الولايات المتحدة، إذ بلغت حصتها 36 مليار دولار في عام 2008.

 

وعلى الصعيد العالمي، شركة لوكهيد مارتن هي واحدة من أكبر مقاولي الدفاع. ويأتي نحو 74 في المائة من ايراداتها تأتي من المبيعات العسكرية.

 

2. شركة “دي أر أس تكنولوجيز” (المبلغ: 65.7 مليون دولار)

 

 

تعاقد الجيش الأمريكي مع هذه الشركة للخدمات العسكرية ذات الإدارة الأميركية، والملكية الإيطالية، من أجل توفير المركبات وأجهزة المراقبة وغيرها من الموارد لمصر في ديسمبر/كانون أول عام 2010.

 

3. شركة “أل 3 كوميونيكشن أوشين سيستمز” (المبلغ: 31.3 مليون دولار)

 

 

قدمت هذه الشركة خدمات الاتصالات ونظام سونار ومعدات تصوير عسكرية بقيمة 24.7 مليون دولار، للحكومة المصرية.

 

4. شركة “ديلويت” للاستشارات (المبلغ: 28.1 مليون دولار)

 

 

فاز شركة ديلويت، ثاني أكبر شركة الخدمات المهنية في العالم، بعقد بحري بقيمة 28.1 مليون دولار لتوفير التخطيط والدعم لبرامج الطائرات المصرية.

 

5. شركة بوينغ (المبلغ: 22.8 مليون دولار)

 

 

في حين أن معظم الناس يعرفون شركة بوينغ من خلال الرحلات الجوية التجارية، إلا أنها أيضا ثاني أكبر مقاول دفاعي في العالم.

 

فقد فازت شركة بوينغ بعقد عسكري بقيمة جيش 22.5 مليون دولار في عام 2010 لتزويد مصر بنحو 10 طائرات من طراز أباتشي. كما فازت الشركة بعقد لتوفير الدعم اللوجستي في مصر.

 

6. شركة رايثيون (المبلغ: 31.6 مليون دولار)

 

 

تعد الشركة أكبر مزود للصواريخ الموجهة في العالم، وقد باعت مصر وتركيا 178 صاروخا من طراز ستينغر، إلى جانب نظم اطلاق الصواريخ، ونحو 264 شهرا من الدعم التقني لمنظومة صواريخ هوك.

 

7. شركة “أغستا ويستلاند” (المبلغ: 17.3 مليون دولار)

 

 

هذا الشركة المملوكة أيضا من قبل نفس الشركة الإيطالية التي تملك “دي أر أس تكنولوجيز”، حصلت على عقد لتوفير الصيانة لطائرات هليكوبتر للحكومة المصرية.

 

8. شركة “يو أس موتور ووركس” (المبلغ: 14.5 مليون دولار)

 

 

فازت هذه الشركة الأميركية بعقد قيمته 14.5 مليون دولار في عام 2009 لتوفير محركات وقطع الغيار لسلطة التسليح المصرية.

 

9. شركة “غودرتش كورب” (المبلغ: 10.8 ملايين دولار)

 

 

سلاح الجو الأميركي وشركة غودريتش توسطا في عقد قيمته 10.8 ملايين دولار من أجل الحصول على وتوزيع أنظمة استطلاع لطائرات “أف 16” تستخدمها القوات الجوية المصرية.

 
10. شركة “مجموعة كولومبيا” (المبلغ 10.4 ملايين دولار)

 

 

توفر مجموعة كولومبيا عقدا بقيمة 10.6 ملايين دولار لأنظمة المركبات غير المأهولة، جنبا إلى جنب مع التدريب التقني، لسلاح البحرية المصري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث