السعودية تخالف صعود بورصات الخليج

السعودية تخالف صعود بورصات الخليج

السعودية تخالف صعود بورصات الخليج

واصل المؤشر العام للسوق السعودية تراجعه مسجلا 0.15 في المائة، أي نحو 11 نقطة من قيمة المؤشر، ليصل إلى مستوى 7687 نقطة بحلول منتصف التعاملات.

 

أما في الكويت، حيث ثاني أكبر بورصة عربية، فأغلقت مؤشرات السوق الثلاثة على ارتفاع، بواقع ثلاث نقاط للمؤشر الوزني، وخمس نقاط للمؤشر السعري، في حين زاد مؤشر “كويت 15” بنحو ست نقاط.

 

وزادت قيمة التعاملات في السوق على 30 مليون دينار كويتي، تحققت من تداول 383 مليون سهم، من خلال 5277 صفقة مع نهاية تداولات الثلاثاء.

 

وتصدر قطاع الاتصالات قائمة القطاعات المرتفعة، في حين كان قطاع التأمين الأكثر انخفاضا.

 

أما في الإمارات العربية المتحدة، فتراجعت بورصة دبي، ثالث أكبر بورصة خليجية، بنحو 0.45 في المائة، بعدما فقد المؤشر الرئيسي نحو 11 نقطة، ليغلق عند مستوى 2446 نقطة، بضغط من قطاعي النقل والبنوك.

 

وتراجعت أحجام التداول بنحو 21 في المائة، مسجلة نحو 397 مليون سهم بقيمة إجمالية وصلت إلى 580.5 مليون درهم إماراتي، تحصلت من خلال نحو 5 آلاف صفقة نقدية.

 

وتراجعت أربعة قطاعات، يقودها قطاع “النقل” بخسارة بنحو 2.4 في المائة، تلاه قطاع البنوك الذي فقد 1.4 في المائة من قيمة مؤشره، ثم قطاع الاستثمار بفقدان 0.8 في المائة.

 

وفي سوق أبوظبي، أنهر المؤشر يومه على ارتفاع بنحو 0.53 في المائة، بعدما أضاف نحو 20 نقطة، ليستقر عند 3787 نقطة، بدعم من قطاعات الاستثمار، والبنوك، والاتصالات.

 

وارتفعت أحجام التداول إلى 154.5 مليون سهم، حققت تعاملات بنحو 284 مليون درهم إماراتي، في حين تراجعت أسهم الشركات في خمس قطاعات بقيادة قطاع العقارات الذي فقد نحو 1.5 في المائة من قيمة مؤشره.

 

وأنهى مؤشر البورصة القطرية تعاملاته على ارتفاع بنحو 0.4 في المائة، عند مستوى 9437 نقطة، رابحا نحو 38 نقطة جديدة، بعد تداول نحو 5.78 مليون سهم بقيمة إجمالية زادت على 196 مليون ريال قطري.

 

وفي المقابل، زاد مؤشر سوق مسقط بنسبة 0.15 في المائة، ليصل إلى مستوى 6574 نقطة، في حين تمكن مؤشر بورصة البحرين، أصغر الأسواق المالية الخليجية، من تحقيق ارتفاع طفيف بنحو 0.03 في المائة، مسجلا 1187 نقطة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث