الأردن يدعم الجربا لتعزيز نفوذ المعارضة المعتدلة

الأردن يدعم الجربا لتعزيز نفوذ المعارضة المعتدلة

الأردن يدعم الجربا لتعزيز نفوذ المعارضة المعتدلة

عمان – أكدت مصادر أردنية أن الهدف الأردني من تسهيل عبور رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد الجربا إلى درعا، أول أيام عيد الفطر، هو تعزيز نفوذ الجربا داخل قوى المعارضة السورية، بهدف تحسين موازين القوى على الارض لصالح القوى المعتدلة في الثوره السورية.

 

كما هدفت الأردن إلى تقليص حضور قوى التيارات الاسلامية المتشددة التي تسيطر على مناطق واسعة في سوريا وتتمتع بدعم اقليمي يظهر جليا في نوعية الأسلحة المتوفرة بيد مقاتليها، وبالتسهيلات اللوجستية لمن يرغب في الالتحاق بها من المقاتلين العرب والأجانب عن طريق الحدود التركية، وأكدت المصادر أن الدعم الأردني للرئيس الحالي للائتلاف السوري المعارض يتم بالتنسيق والتفاهم مع السعودية التي وقفت وراء إنجاح الجربا في رئاسة الائتلاف.

 

ومحاولات الأردن والسعودية والإمارات لتعديل ميزان القوى لمصلحة المعارضة السورية المعتدلة لن تتوقف عند حدود الدعم المعنوي للجربا وجماعته، ومن المتوقع، وفق مراقبين أن نشهد تطورا في صيغ وآليات الدعم خلال الأشهر المقبلة.

 

ولكن لن يكون من بين هذا الدعم فتح مكتب تثيل ديبلوماسي للائتلاف السوري المعارض في عمان، لأن مثل هذه الخطوة تتعارض مع الاعراف الديلوماسية الدولية والدليل أن الرياض لا تفتح أي مكتب تمثيلي للمعارضة السورية رغم الدعم المالي والتسليحي والسياسي الكبير الذي تقدمه السعودية للمعارضة لتعزيز نفوذ المعتدلين في المعارضة السورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث