مانيلا وواشنطن تبدآن محادثات بشأن القوات الأمريكية

مانيلا وواشنطن تبدآن محادثات بشأن القوات الأمريكية

مانيلا وواشنطن تبدآن محادثات بشأن القوات الأمريكية

 

مانيلا ـ تبدأ الولايات المتحدة والفلبين مفاوضات رسمية هذا الأسبوع لزيادة حجم الوجود الدوري للقوات الأمريكية في البلاد ونشر طائرات وسفن وإمدادات وقوات لعمليات إنسانية وأمنية وبحرية.

 

ويشير التعاون العسكري الموسع يشمل استخدام قواعد محلية في عمليات نشر مؤقت إلى تحسن العلاقات الأمنية بين البلدين في الوقت الذي تتطلع فيه الفلبين للولايات المتحدة لمساعدتها على مواجهة نفوذ الصين المتزايد.

 

وقال البرت ديل روساريو وزير الخارجية الفلبيني خلال مؤتمر صحفي في القاعدة العسكرية الرئيسية في مانيلا “نحن مستعدون لاستغلال كل مورد ونلجأ إلى كل تحالف للقيام بما هو ضروري للدفاع عما هو لنا.. لتأمين بلدنا وجعل شعبنا آمنا.”

 

وأضاف ديل روساريو إن اتفاق الإطار الأمني سيحسن الأمن البحري في الوقت الذي يزيد فيه الجيش من قدراته للدفاع عن أراضيه.

 

وتتزامن المحادثات مع ظهور سفن حربية أمريكية وطائرات وأفراد في المنطقة في الوقت الذي بدأت فيه واشنطن تركز على الصين وتحول سياساتها الخارجية والاقتصادية والأمنية تجاه آسيا.

 

وتصاعد التوتر بين الصين والفلبين ودول أخرى في المنطقة بسبب أراض متنازع عليها في بحر غني بالنفط والغاز منذ العام الماضي عقب عدد من المواجهات البحرية وجهود دبلوماسية متعثرة للتوصل إلى اتفاق إقليمي يحكم تحركات القوات البحرية لدول المنطقة.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث