المالكي لـ”إرم”: استمرار الاستيطان بعد 14 الجاري يوقف المفاوضات مع الإسرائيلين

المالكي لـ"إرم": استمرار الاستيطان بعد 14 الجاري يوقف المفاوضات مع الإسرائيلين

المالكي لـ”إرم”: استمرار الاستيطان بعد 14 الجاري يوقف المفاوضات مع الإسرائيلين

رام الله (خاص) من محمود الفروخ

 

أكد وزير الخارجية الفلسطيني الدكتور رياض المالكي، أن أي نشاط استيطاني في الضفة الغربية أوالقدس المحتلة خلال فترة المفاوضات التي تبدأ مع الجانب الإسرائيلي يوم الأربعاء المقبل، سيؤدي إلى وقف هذه المفاوضات.

 

وأبلغ المالكي مراسل “إرم” في الضفة الغربية أن إقدام إسرائيل مؤخراً على الإعلان عن بناء مخططات استيطانية جديدة في الضفة الغربية والقدس الشرقية يعرض عملية المفاوضات والسلام التي ستنطلق بشكل رسمي في الرابع عشر من الشهر الحالي للخطر الشديد.

 

وقال المالكي إنه من المفترض حسب التفاهمات مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن توقف إسرائيل الاستيطان خلال فترة المفاوضات شرقي القدس وفي الضفة الغربية وبالتالي إذا لم تتوقف إسرائيل عن بناء وتوسيع المستوطنات ستتوقف المفاوضات، وستتحمل الإدارة الأمريكية فشل العملية التفاوضية.

 

وأكد المسؤول الفلسطيني أن فشل المفاوضات لن يبق أمام الفلسطينيين أي خيار سوى محاصرة إسرائيل سياسياً ودبلوماسياً واحراجها أمام الرأي العام العالمي، مشدداً على ضرورة أن يكون الضغط الدولي خاصة الأمريكي هذه المرة مختلفاً في حال أرادوا نجاح استئناف المفاوضات وتحريك عملية السلام المتعثرة في المنطقة.

 

وكانت إسرائيل أعلنت عن بناء 800 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية الأمر الذي أدانته القيادة الفلسطينية معتبرة هذه الخطوة بأنها عرقلة لجهود السلام، ووصفتها بأنها تهرب إسرائيلي من الاستحقاقات.

وفيما يلي نص المقابلة:

* أين وصلت جهود اطلاق المفاوضات بينكم وبين الجانب الإسرائيلي؟

** المفاوضات الرسمية بيننا وبين الجانب الإسرائيلي ستنطلق بشكل عملي ورسمي في الرابع عشر من الشهر الحالي بعقد لقاءات بين الطاقمين التفاوضيين في تل ابيب.

* إسرائيل ورغم استئناف المفاوضات أعلنت عن نيتها بناء 800 وحدة استيطانية جديدة بالضفة الغربية ماهو تعليقكم على ذلك؟

** من المفروض وحسب تفاهماتنا مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري والجانب الأمريكي راعي عملية اطلاق المفاوضات أن تقوم إسرائيل بوقف كافة نشاطاتها الاستيطانية في الضفة الغربية وشرقي مدينة القدس طوال فترة المفاوضات والتي اتفقنا أن تكون لمدة تسعة شهور .لأن الاستيطان كان ولازال يشكل العقبة الكبرى في طريق تقدم المفاوضات.

* في حال استمرار الاستيطان ماذا ستفعلون هل ستمضون في المفاوضات قدما أم ماذا؟

** أولاً سنحمل الإدارة الأمريكية راعي عملية السلام بيننا وبين الاسرائيليين مسؤولية فشل استئناف المفاوضات وثانياً سنقوم بوقف المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي فوراً

* ماهي خياراتكم في السلطة الفلسطينية في حال استمرار العدوان الإسرائيلي والاستيطان وفشل المفاوضات؟

** سنتوجه لكافة المؤسسات الدولية لوقف الاعتداءات الإسرائيلية والاستيطان بحق الشعب والأرض الفلسطينية وخصوصاً محكمة الجنايات الدولية من أجل محاسبة إسرائيل وادانتها على ما اقترفته من جرائم بحق الشعب والقضية الفلسطينية على مدار عشرات السنين كما سنقوم بمحاصرة إسرائيل سياسياً ودبلوماسياً وسنفضحها أمام الرأي العام العالمي.

* ماهي مطالبكم حيال انجاح المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي؟

** مطالبنا واضحة هي اقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصماها القدس الشرقية على حدود عام 67 واطلاق سراح كافة الأسرى من السجون الإسرائيلية ووقف الاستيطان بشكل كامل والاتفاق على جدول زمني لمناقشة الملفات الساخنة كالحدود والمياه واللاجئين.

* مطالبكم من الراعي الأمريكي لعملية السلام؟

** نريد من الجانب الأمريكي هذه المرة أن تكون تدخلاته بشأن انجاح الجهود الرامية لاستئناف المفاوضات وتحريك عملية السلام المتعثرة منذ سنوات مختلفة وغير عادية وغير تقليدية لانه في حال عدم قيام الإدارة الأمريكية بذلك سوف يعرض عملية السلام في المنطقة للخطر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث