لماذا تصرخ البراكين قبل الانفجار؟

لماذا تصرخ البراكين قبل الانفجار؟

لماذا تصرخ البراكين قبل الانفجار؟

ألاسكا – بينما بدأ جبل بركاني، يبعد نحو 100 كيلومتر جنوب غربي ألاسكا، في الانتفاخ في شتاء 2009، ضربت العديد من الزلازل البلدات المحيطة به. وبحلول الربيع، نفث البركان البخار والغبار في الهواء، وفي نهاية مارس/آذار انفجر بالحمم التي سالت أسفل جانبي الجبل.

 

ولقد كان أداء البركان غير ملحوظ، ما عدا إشارة واحدة واضحة، وهي الصراخ، بصوت مرتفع بشكل غير عادي، وهي إشارة تقدم فكرة جديدة غريبة، حول التطورات العميقة التي تسبق أي انفجار بركاني.

 

والهزة المتناسقة أمر شائع في الانفجارات البركانية، ولكن لم يحدث قط أن صدر صوت صراخ عالي التردد بدء بنحو 1 هيرتز ومن ثم صعد إلى نحو 30 هيرتز.

 

وقالت أليسيا هوتوفيك الباحثة في جامعة واشنطن والمؤلف الرئيسي لدراسة حول الصراخ البركاني نشرت في مجلة أبحاث البراكين والطاقة الحرارية، إن “الصراخ بهذا التردد العالي لم يرصد من قبل.. وقد لوحظ وجود إشارة مماثلة إلى حد ما في بركان مونتسيرات، لكن التردد لم يصل قط إلى 30 هيرتز”.

 

ولقياس التردد، عمدت هوتوفيك إلى تحويل الصوت إلى بيانات زلزالية قبل الانفجار، ثم عمدت إلى تسريع التسجيل الصوتي، ليتبين أن الهزات المتناسقة تصاعدت مع الترددات الأعلى وتوقفت بشكل مفاجئ قبيل الانفجارات.

 

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تقرع فيها طبول الزلازل قبيل الانفجار، وقد تم ربط ذلك صراحة بالهزة المتناسقة، مما يوحي بأن الصراخ ينبعث من تلك الزلازل قبل ثورانها بقليل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث