النيابة تكشف أدلة تحريض مرسي على قتل المتظاهرين

النيابة تكشف أدلة تحريض مرسي على قتل المتظاهرين

النيابة تكشف أدلة تحريض مرسي على قتل المتظاهرين

القاهرة- (خاص) من عمرو علي

أكد مصر قضائي الجمعة، أن النيابة العامة توصلت إلى أدلة تثبت إدانة الرئيس السابق محمد مرسي، بالتحريض على قتل المتظاهرين في أحداث قصر الاتحادية، على خلفية إصداره الإعلان الدستوري، وقت أن كان رئيساً للبلاد.

 

وقال المصدر القضائي، أن نيابة شرق القاهرة، التي تتولى التحقيق في الواقعة، طلبت من النائب العام، المستشار هشام بركات، انتداب قاضٍ للتحقيق مع الرئيس المعزول، مشيرة إلى أن الأزمة التي نشبت بين النائب العام السابق، المستشار طلعت عبدالله، من جهة، ومحامي عام شرق القاهرة، المستشار مصطفى خاطر، ورئيس نيابة مصر الجديدة، إبراهيم صالح، من جهة أخرى، تعوق قانوناً مباشرة النيابة التحقيق لاستشعارها الحرج.

 

و أضاف المصدر أن النيابة تنبت حجتها في ذلك، بعد إدلاء الرئيس السابق بتصريحات على القنوات الفضائية حول أن تحقيقات النيابة كشفت تورط المتهمين المقبوض عليهم مع آخرين، فى الحصول على أموال مقابل التظاهر، وهو ما استتبعه نشر تكذيب من النيابة، ونشوب أزمة بين الجانبين.

 

وقالت النيابة أن الرئيس السابق يواجه تهم الإشتراك في القبض على المحتجزين خلال الأحداث (الاتحادية وغيرها)، وتعذيبهم، واستعراض القوة، وترويع المواطنين، والشروع في القتل، كونه رئيس الدولة ، وأنه ستتم إحالة القضية إلى محكمة الجنايات، خلال أيام، بعد الانتهاء من التحقيق.

 

فيما له صلة بتلك القضايا، كانت نيابة مصر الجديدة قررت حبس خيرت الشاطر، نائب المرشد، ومحمد رفاعة الطهطاوى، رئيس ديوان رئيس الجمهورية، ومساعده، أسعد الشيخة، وأيمن هدهد، مسؤول الملف الأمنى بالرئاسة، وأحمد عطية، مدير مكتب الرئيس السابق، 15 يوماً على ذمة التحقيقات.

 

وأيضاً استمعت إلى أقوال عدد من الذين تعرضوا للإحتجاز والتعذيب أمام الاتحادية، بمعرفة أشخاص من بينهم “مينا فيليب، مهندس اتصالات، والسفير يحيى زكريا نجم، سفير مصر السابق بفنزويلا، وعلى خير حسن، حارس عقار” وعرضت النيابة مقاطع فيديو لوقائع التعذيب على المجنى عليهم، الذين تعرفوا على 5 متهمين ظهرت صورهم في التسجيلات المصورة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث