250 لتر مياه متوسط استهلاك الفرد اليومي في السعودية

250 لتر مياه متوسط استهلاك الفرد اليومي في السعودية

250 لتر مياه متوسط استهلاك الفرد اليومي في السعودية

الرياض – أفاد تقرير أن متوسط الاستهلاك اليومي للفرد من المياه في المملكة العربية السعودية يبلغ 250 لتراً في الوقت الذي تعد فيه إحدى أفقر دول العالم بمصادر المياه الطبيعية المتجددة.

 

وقال التقرير المطول الذي نشرته صحيفة “الرياض” إن السعودية –أكبر مصدر للخام في العالم- تحتاج إلى تريليون ريال (حوالي 266 مليار دولار) لتوسيع الطاقة الإنتاجية من الكهرباء والماء وبما يلبي الاحتياجات اليومية للسكان خلال العقد الحالي والقادم، ويأتي ذلك في ظل معطيات ومؤشرات نمو الطلب على الطاقة الكهربائية بمعدلات تتجاوز معدل النمو في الإمدادات.

 

ويتجاوز الطلب على الكهرباء في السعودية –التي يبلغ عدد سكانها نحو 30 مليون نسمة- معدل نمو إمدادات الطاقة الكهربائية في العديد من البلدان.

 

وتبذل دول الخليج العربية، وفي مقدمتها السعودية، جهوداً كبيرة وتركيزاً استثمارياً استثنائياً لتجاوز تحديات المياه والكهرباء على المدى الطويل وتأمين إمداداتها من مصادر ذات طابع مستدام وموثوق.

 

وتقدر وزارة المياه السعودية حجم الاستثمارات اللازمة للإنتاج ما يزيد عن 300 مليار ريال لتوليد الكهرباء و200 مليار لتحلية المياه و200 مليار لقطاع الصرفي الصحي، فيما ستحدد الضغوط التضخمية غير المتوقعة على الاستهلاك حجم الاستثمارات الفعلية اللازمة.

 

وتنمو صناعة التحلية بوتيرة متسارعة لدى السعودية، وتنفق الدولة مليارات الدولارات لتطوير وتوسيع طاقتها لإنتاج مياه التحلية، وهناك توجهات جديدة لدى السعودية والدول الخليجية المجاورة لتطوير الشبكات الحالية والحد ومن التسرب والهدر وإعادة تقييم التعرفة الحالية للماء، والتي تعتبر منخفضة إذا ما قورنت بالتحديات والصعوبات التي تصاحب تأمين الإمدادات ومتطلبات تأمينها في المستقبل، في المقابل فقد تحدث مسؤول بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عن نية المجلس إنشاء نظام مشترك لإمدادات المياه الصالحة للشرب من خارج مياه الخليج وتحليتها وتوزيعها على الدول الأعضاء.

 

وتشير التقارير إلى أن استهلاك المياه في دول مجلس التعاون الخليجي يعد من بين أعلى المستويات في العالم، حيث يبلغ متوسط استهلاك المياه يومياً في السعودية 250 لتراً، وهو وضع مماثل في دول خليجية أخرى أيضاً، وفي دراسة أخيرة صدرت عن مؤسسة مابلكروفت، صنفت البحرين وقطر والكويت والسعودية بين أكثر الدول التي تعاني ضغوطاً في المياه، إذ تعد حصة الفرد من المياه المتوافرة في هذه الدول الأقل مقارنة بغيرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث