طالبان ترفض الانتخابات وتتوعد بمواصلة القتال

طالبان ترفض الانتخابات وتتوعد بمواصلة القتال

طالبان ترفض الانتخابات وتتوعد بمواصلة القتال

 

كابول ـ أعلن الملا محمد عمر زعيم حركة طالبان الأفغانية في رسالة الثلاثاء أن الحركة لن تشارك في انتخابات الرئاسة المقررة العام المقبل في أفغانستان وإنها ستظل تحارب إلى أن ترحل القوات الأجنبية عن البلاد.

 

ويرجح أن يثير هذا الاعلان إحباطا في المجتمع الدولي الذي كان يتمنى أن يؤدي استئناف محادثات السلام الأفغانية المتوقفة في دولة قطر إلى مشاركة الحركة الاسلامية في الانتخابات المقررة في ابريل/ نيسان.

 

وقال الملا عمر في ترجمة انجليزية للرسالة قدمها ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان الأفغانية “بالنسبة للدراما المستترة خلف اسم انتخابات 2014 فإن أتقياءنا لن يجهدوا أنفسهم ولن يشاركوا.”

 

ورفضت طالبان المشاركة في الانتخابات الرئاسية في المرتين السابقتين لكن هذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها الحركة مقاطعتها للانتخابات.

 

ويوجه الملا عمر رسالة للشعب الأفغاني قبل أيام من عيد الفطر كل عام منذ سنوات.

 

ورغم الاعتقاد الشائع بأن الملا عمر يعيش في باكستان فإنه لم يظهر في العلن ولم يلق خطبا منذ أن فر من أفغانستان عام 2001 عندما أطاحت قوات أمريكية وأجنبية بحكم حركة طالبان بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول في

الولايات المتحدة.

 

وقال الملا عمر إن هدف مكتب حركة طالبان في الدوحة هو رحيل القوات الأجنبية عن افغانستان وتشكيل حكومة شاملة تستند إلى “المبادئ الاسلامية.”

 

ومن المقرر أن تغادر معظم القوات الأجنبية أفغانستان بحلول نهاية العام المقبل.

 

وقال الملا عمر “لا نؤمن باحتكار القوة. من يحبون الاسلام والبلاد حقا ويلتزمون نحوهما أيا كان عرقهم أو المكان الجغرافي الذي ينحدرون منه فإن هذا الوطن وطنهم.”

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث