شالوم: الفلسطينيون فضلوا الأسرى على تجميد الاستيطان

شالوم: الفلسطينيون فضلوا الأسرى على تجميد الاستيطان

شالوم: الفلسطينيون فضلوا الأسرى على تجميد الاستيطان

رام الله – (خاص)  محمود الفروخ

قال وزير الدولة الإسرائيلي سيلفان شالوم، إن الفلسطينيين رفضوا اقتراحاً تقدم به رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يهدف الى تجميد البناء في المستوطنات الواقعة خارج الكتل الاستيطانية الكبرى في الضفة الغربية ، بصورة جزئية بدلاً من الإفراج عن أسرى فلسطينيين.

 

وقال شالوم في تصريحات لإذاعة “ريشت بيت” العبرية الاثنين  “بالرغم من أن قرار الإفراج عن الأسرى، كان قراراً صعباً فإن الموقف الأميركي والوضع الجديد لم يسمحا باتخاذ قرار آخر”.

 

ومن المقرر أن تبدأ إسرائيل في الإفراج عن 104 أسرى قدامى في الـ13 من الشهر الجاري، وذلك بالتزامن مع انطلاق المفاوضات التي توقفت قبل ثلاث سنوات، على أن يتم الإفراج عن قائمة الأسرى المتفق الإفراج عنهم على 4 دفعات، طيلة عملية التفاوض.

 

من جهة أخرى قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تيسير خالد بأن قرار حكومة اسرائيل باعطاء اولوية الدعم والتطوير لعدد واسع من مستوطنات القدس والضفة، توجه خطير من حكومة نتنياهو، وان ذلك ما تم التوافق عليه بين زعيم حزب “البيت اليهودي” ونتنياهو حتى لا ينسحب البيت اليهودي من حكومة نتنياهو.

 

 وأضاف خالد في بيان صحفي وصل  ارم  نسخة منه  “كنا قد حذرنا من خطورة العودة للمفاوضات قبل أن توقف اسرائيل جميع الانشطة الاستيطانية باعتبارها جرائم حرب وغير شرعية والجانب الفلسطيني اخطأ كثيراً بالعودة للمفاوضات قبل ان يتحقق هذا المطلب وها نحن نجني الثمن الباهظ”.

 

 وقال ان مواقف الحكومة الاسرائيلية كانت  حرجه على المستوى الدولي وغير مقبولة قبل المفاوضات لما تقوم به من جرائم استيطانية، وأن المجتمع الدولي كان يضغط عليها ويطالبها بوقف النشاط الاستيطاني  “ولكن بعد بدء المفاوضات لن يضغط العالم على حكومة نتنياهو لان الجانب الفلسطيني تجاوز المطلب الحيوي لكل عملية سياسية جادة وحيوية وأن ذلك هو نتيجة الاتفاق السري بين نتنياهو والبيت اليهودي وأن ذلك جاء نتيجة للموقف الفلسطيني غير المتفق عليه وطنياً”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث