فضيحة كلينتون ومونيكا تعود إلى الواجهة

فضيحة كلينتون ومونيكا تعود إلى الواجهة

فضيحة كلينتون ومونيكا تعود إلى الواجهة

 

واشنطن ـ عادت فضيحة الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون والمتدربة السابقة في البيت الأبيض مونيكا لوينسكي إلى الواجهة من جديد، بعدما حصلت مجلة “ناشيونال انكوايرر” الأميركية على تسجيل صوتي صادم يُسمَع فيه صوت مونيكا، وهي ترتب لمقابلة جنسية سرية مع الرئيس، وتخبر عشيقها بأنها لطيفة ورائعة لدرجة لا يمكن تجاهلها.

وفي أحد أجزاء التسجيل، الذي بثت المجلة الكثير من فحواه، سُمِع صوت لوينسكي وهي تحاول إغراء كلينتون بقولها: “يمكنني خلع ملابسي وبدء.. حسناً .. أعلم أنك لن تستمتع بذلك! آمل أن أراك لاحقاً وآمل أن تسير على نهجي وأن تفعل ما أريد”.

 

وسمع في التسجيل صوت مونيكا، وهي تقول أيضاً: “لأنني أعلم أنك ستكون بمفردك مساء يوم غد، فلديّ لك مقترحان، سيكون بوسعك أن تراني وفق أي منهما”. ثم طلبت من كلينتون أن يستعين بالسكرتيرة الخاصة به، بيتي كاري، كي تنظم له جدوله، بحيث يكون باستطاعته مقابلتها سراً من دون أن تكون هناك أي تسجيلات رسمية لزيارتها. .

 

يشار الى أن هذا التسجيل الجديد قد يؤثر على الحياة السياسية لزوجة كلينتون هيلاري من الترشح من جديد في الانتحابات المتوقعة سنة 2016.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث