الشرطة التونسية تقتل إسلامياً متشدداً

الشرطة التونسية تقتل إسلامياً متشدداً

الشرطة التونسية تقتل إسلامياً متشدداً

تونس – قال مسؤول وشهود إن الشرطة التونسية قتلت الأحد إسلامياً متشدداً، وألقت القبض على عدد ممن يشتبه أنهم متشددون، فيما تواجه الحكومة أزمات أمنية وسياسية متزايدة.

 

وقال لطفي الحيدوري وهو مسؤول بوزارة الداخلية التونسية، إن إطلاق النار وقع حين داهمت الشرطة منزلاً يختبىء فيه المتشددون أسلحة بمنطقة الكبارية بتونس.

 

وقال شهود إن الشرطة ألقت القبض على عدد من السلفيين المشتبه في صلاتهم بجماعات متشددة ببلدة سبيطلة شمالي العاصمة.

 

وقال شاهد إن عشرات السلفيين تجمعوا بعد ذلك عند مقر الشرطة في سبيطلة للاحتجاج على الاعتقالات وإن الشرطة أطلقت النار في الهواء لتفريقهم.

 

وزادت هجمات الإسلاميين المتشددين على مدى الاسبوعين الأخيرين في تونس، ويوم الجمعة شنت قوات الأمن هجمات عنيفة بالطيران والمدفعية على مخابيء للمتشددين قرب الحدود مع الجزائر.

 

وخرج عشرات الآلاف من التونسيين في استعراض للقوة من جانب حزب النهضة الحاكم يوم السبت. وتعهدت المعارضة بأن تفوق أعداد المشاركين في مظاهرة تنظمها في وقت لاحق اليوم الاحد هذه الأعداد.

 

وتسعى المعارضة الغاضبة للإطاحة بالحكومة بعد اغتيال شخصيتين بارزتين من المنتمين لها ويشجعها على ذلك تدخل الجيش في مصر لعزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي إثر احتجاجات شعبية.

 

والى جانب المظاهرات المقررة اليوم الاحد تعتزم المعارضة الخروج في احتجاجات يوم الاربعاء في ذكرى مرور ستة اشهر على اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث