الحكم على ليبرالي سعودي بـالسجن والجلد

ناشط سعودي ينشئ شبكة ليبرالية تدعو إلى التحرر من سلطة رجال الدين في السعودية وقاضي يأمر بإغلاق الشبكة.

الحكم على ليبرالي سعودي بـالسجن والجلد

الرياض – حكمت محكمة سعودية على ناشط في مجال حقوق الانسان بالسجن سبعة أعوام و600 جلدة لأنه أنشأ شبكة “ليبرالية”، كما أعلن ناشطون.

 

وأعلن المحامي وليد أبو الخير على أنّ رائف بدوي المشارك في تأسيس الشبكة الليبرالية السعودية حكم عليه بالسجن سبعة اعوام و600 جلدة، مضيفاً أنّ القاضي أمر بإغلاق موقع الشبكة على الانترنت. وقال إنّ بدوي متهم بأنه انتقد الشرطة الدينية ودعا إلى “التحرر الديني”.

 

وكانت إحدى المحاكم قد أحالت رائف بدوي أمام محكمة أعلى لكي يحاكم بتهمة الردة وهو اتهام يواجه عقوبة الإعدام في المملكة العربية السعودية، وتهمة الردة هذه لم تثبت في الحكم بحسب ناشطين.

 

واعتقل رائف بدوي (35 عاماً) في حزيران/يونيو الماضي في مدينة جدة، ودعت شبكته الليبرالية السعودية التي شارك في تأسيسها مع الناشطة في حقوق الانسان سعاد الشمري، في السابع من أيار/مايو إلى “يوم التحرر” في السعودية، داعية إلى النضال ضد هيمنة رجال الدين على الحياة العامة.

 

وقد تم إلغاء مؤتمر كان سيعقد في هذه المناسبة في جدة بعد أن تلقى المنظمون “نصائح” من السلطات بعدم عقده.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث