وزير الداخلية التونسي يبدي استعداده للاستقالة

وزير الداخلية التونسي يبدي استعداده للاستقالة

وزير الداخلية التونسي يبدي استعداده للاستقالة

 

تونس ـ أبدى لطفي بن جدو، وزير الداخلية في الحكومة التونسية المؤقتة بقيادة حركة النهضة الإسلامية، رغبته في الإستقالة من منصبه، ودعا إلى تشكيل حكومة إنقاذ وطني لإخراج البلاد من المأزق الذي تردت فيه.

 

وقال بن جدو في تصريحات بثتها إذاعة “موزاييك أف أم” المحلية التونسية الثلاثاء، إن “لدي رغبة مُلحة في الإستقالة”، كما أن عددا من كبار المسؤولين الأمنيين “يرغبون أيضا في الإستقالة من مناصبهم”. ولكنه إستدرك قائلا  “مصلحة الوطن

هي التي تمنعه من هذه الإستقالة في الوقت الحالي، ذلك أن المصلحة تقتضي مواصلة المهام، وبالتالي أتمنى ان يتم تشكيل حكومة جديدة حتى يتسنى لي الخروج من الوزارة”.

 

وكانت أنباء ترددت في وقت سابق مفادها أن وزير الداخلية وعدد من الوزراء بالحكومة التونسية الحالية برئاسة علي لعريض القيادي في حركة النهضة الإسلامية، يعتزمون الإستقالة، وذلك عقب إغتيال المعارض محمد البراهمي.

 

ودعا وزير الداخلية التونسي في المقابل، إلى ضرورة تشكيل حكومة إنقاذ أو حكومة وحدة وطنية “للخروج بتونس من عنق الزجاجة”.

 

ويُشار إلى أن غالبية أحزاب المعارضة والمنظمات الأهلية تطالب بحل الحكومة الحالية، وبتشكيل حكومة إنقاذ، وهو ما رفضه رئيس الحكومة علي لعريض أمس عندما اكد أن حكومته باقية، ولن تستقيل.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث