الكويت تستعد لحكومة إنجاز بعد سنوات من الشلل

الحكومة الكويتية تقدم استقالتها وتوقعات بتكليف رئيس الوزارء الحالي تشكيل الحكومة القادمة.

الكويت تستعد لحكومة إنجاز بعد سنوات من الشلل

الكويت – قالت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن حكومة الكويت أعدت الأحد في اجتماع استثنائي كتاب استقالتها تمهيدا لرفعه لأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وذلك بعد الإنتهاء من إجراء الانتخابات البرلمانية السبت.

 

ويتوقع مراقبون سياسيون ان يتم إعادة تكليف رئيس الوزراء الحالي الشيخ  جابر المبارك الحمد الصباح بإعادة تشكيل الحكومة الجديدة وبالذات في ظل غياب المعارضة التي قاطعت الانتخابات.

 

وأوضح الشيخ محمد العبد الله الصباح وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء للوكالة أن هذه الاستقالة تأتي تطبيقا للمادة 57 من الدستور.

 

وتنص هذه المادة على إعادة تشكيل الوزارة عند بدء كل فصل تشريعي لمجلس الأمة (البرلمان).

 

كما وافقت الحكومة على مشروع مرسوم بدعوة البرلمان الجديد للإنعقاد في السادس من أغسطس/اب المقبل.

 

 وحصل ليبراليون ومرشحون من بعض من أكثر القبائل تهميشاً في الكويت على مقاعد في مجلس الأمة الكويتي بعد أن قاطعت المعارضة الإسلامية والشعبوية الانتخابات.

 

والانتخابات التي جرت السبت هي السادسة التي تجري في الكويت منذ عام 2006 في البلاد حيث أدى السجال السياسي والبيروقراطية إلى تعطيل الأغلبية العظمى من المبادرات في خطة التنمية الاقتصادية وحجمها 30 مليار دينار (105 مليارات دولار) والتي أعلنت عام 2010.

 

ويتوقع المراقبون ان تكون الحكومة الجديدة حكومة انجاز حقيقي طالما انتظرها الكويتيون بعد سنوات طويلة من الركود والشلل والاضطراب السياسي الذي عطل العملية التنموية في البلاد.

 

ويرى هؤلاء المراقبون أن الحكومة القادمة ستأخذ ثقة تلقائية او بمعارضة ضعيفة جدا من مجلس النواب الجديد في ظل غياب حركات المعارضة الاسلامية والشعبوية بعد مقاطعتها للانتخابات، وربما ستكون الحكومة الاكثر استقرارا في تاريخ الكويت منذ نحو 20 عاما من الخلافات السياسية التي اطاحت بالحكومات السابقة وعطلت خططها التنموية واصابت البلاد بحالة من الشلل  رغم موارد البلاد الضخمة من العائدات النفطية.

 

وقاطعت المعارضة الإسلامية والشعبوية الانتخابات احتجاجاً على نظام الصوت الواحد وهو نظام جديد أعلن عنه في العام الماضي وقالت المعارضة إنه سيحرمها من تشكيل أغلبية.

 

وأدلى نحو 52 في المئة من بين 439715 شخصا يحق لهم التصويت بأصواتهم طبقا لإحصاءات أولية أجرتها رويترز استنادا إلى أرقام المصوتين التي نشرت في موقع تابع لوزارة الإعلام الكويتية.

 

وهذه النسبة أعلى من النسبة التي شاركت في ديسمبر عندما بلغت 40 في المئة في ظل مقاطعة للمعارضة. وبلغت نسبة المشاركة في انتخابات سابق نحو 60 في المئة.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث