سائق القطار المنكوب في إسبانيا يخرج من المستشفى

سائق القطار المنكوب في إسبانيا يخرج من المستشفى

سائق القطار المنكوب في إسبانيا يخرج من المستشفى

(خاص) – تقوى مساعدة 

قال وزير الداخلية الإسباني “خورخي فيرنانديز دياز” في مؤتمر صحفي عقده في الموقع الذي شهد انقلاب القطار الأربعاء الماضي، أن سائق القطار المنكوب قد غادر المستشفى وأنه الآن محتجز لدى الشرطة، و ستوجه له تهمة قضائية في “الوقت الذي يراه القاضي مناسبا”.

 

وأضاف دياز: “تحفظنا عليه، إذ يوجد لدينا مؤشرات على أن جزءاً من مسؤولية الحادث يقع عليه”.

 

وقد رفض السائق  حتى هذه اللحظة الإدلاء بإفادته، وقال وزير الداخلية معلقاً “إن شاء أن يدلي بإفادته سيدلي بها، وإن لم يشأ فلن يدلي بها، حتى تستقر أوضاعه الصحية والقانونية”.

 

وأفادت مصادر طبية أن السائق مصاب في منطقة القفص الصدري، وأن أحداً لم يزره أثناء مكوثه في المستشفى سوى والدته المريضة أيضاً، وقد عرضت عليه المستشفى أن تقدم له الدعم النفسي إلا أنه رفض ذلك.

 

وما تزال حكومة إقليم غاليسيا  تجري تحقيقاتها، لمعرفة السبب وراء قيادته للقطار بسرعة 190 كم على منعطف تبلغ السرعة الأقصى المسموحة عليه 80 كم فقط.

 

وفي الوقت الذي تتجه فيه أصابع الاتهام نحو السائق، فقد حامت شكوك حول كفاءة نظام الكوابح المستخدم في شبكة قطارات “رينفة”، كما بدأ ناشطون على الانترنت حملة لجمع التواقيع، عرفوا عنها بانها محاولة “لكي لا يذهب السائق كبشاً للفداء، ليكفر عن أخطاء عمرها أكثر من عشرين عاماً”.

 

ويذكر أن الحملة الالكترونية جمعت 38 ألف توقيع حتى الآن. 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث