مسلحو المعارضة السورية يقتلون العشرات في شمال البلاد وجنوبها

مسلحو المعارضة السورية يقتلون العشرات في شمال البلاد وجنوبها

مسلحو المعارضة السورية يقتلون العشرات في شمال البلاد وجنوبها

 

بيروت ـ قال مقاتلون بالمعارضة السورية إنهم نفذوا هجمات على مواقع للجيش في شمال البلاد وجنوبها هذا الأسبوع منها هجوم تقول جماعات معنية بالدفاع عن حقوق الانسان إنه تم خلاله إعدام 51 جنديا.

 

وركز المقاتلون على الاستيلاء على مواقع منعزلة للجيش أغلبها في مناطق ريفية بينما حققت القوات الموالية للرئيس بشار الأسد مكاسب في الأشهر القليلة الماضية حول العاصمة دمشق ومدينة حمص بوسط البلاد.

 

وأظهر تسجيل فيديو نشرته على موقع للتواصل الاجتماعي جماعة معارضة تطلق على نفسها اسم أنصار الخلافة الإسلامية جثث نحو 30 شابا مكدسة بجوار حائط. وتناثرت الدماء على الحائط وتصاعد الدخان من إحدى الجثث.

 

وظهر صوت رجل في التسجيل يقول إن عشرات من ميليشيات الأسد قتلوا. وأضاف أن اللقطات سجلت في المنطقة التي سيطر عليها مقاتلو المعارضة الأسبوع الماضي ببلدة خان العسل في شمال سوريا.

 

ونقل المرصد السوري لحقوق الانسان عن نشطاء الجمعة في خان العسل قولهم إن اكثر من 150 جنديا قتلوا يومي الاثنين والثلاثاء داخل البلدة وحولها. وقال المرصد إن هذا العدد يشمل 51 جنديا وضابطا أعدموا.

 

واظهر فيديو آخر بثته جماعة معارضة في قرية الحارة بمحافظة درعا جثثا لجنود ترقد في حجرة وسط بركة من الدماء وفي رؤوسهم اصابات.

 

وقال صوت مصاحب للقطات إنهم “كلاب” الأسد.

 

وقالت وكالة الأنباء السورية إن وحدات الجيش السوري حققت تقدما كبيرا في معركتها ضد “المجموعات الارهابية المسلحة” في حي الخالدية بمدينة حمص.

 

وتقول الامم المتحدة إن 100 ألف شخص راحوا ضحية الانتفاضة السورية منذ مارس/ آذار 2011 التي تحولت إلى صراع مسلح بعد أن استخدمت السلطات القوة لقمع مظاهرات سلمية بالشوارع. ودمرت مبان عتيقة وتحف وآثار في أنحاء البلاد خلال القتال.

 

وتتهم جماعات للدفاع عن حقوق الانسان كلا الجانبين بانتهاكات منها إعدام مقاتلي العدو فيما تحولت الحرب، الدائرة بين الأغلبية السنية من المعارضة من جانب والطائفة العلوية التي ينتمي لها الأسد وحزب الله من جانب آخر، إلى صراع طائفي.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث