اغتيال البراهمي يفجر الاحتجاجات في تونس

احتجاجات عنيفة في تونس بعد اغتيال البراهمي

اغتيال البراهمي يفجر الاحتجاجات في تونس

تونس – اغتال مسلحون مجهولون السياسي التونسي المعارض محمد البراهمي بالرصاص أمام منزله في تونس العاصمة الخميس في ثاني حادث من نوعه هذا العام مما أشعل احتجاجات عنيفة ضد الحكومة التي يقودها الإسلاميون في العاصمة ومناطق أخرى.

‭‭‭ 

‬‬‬وقالت مباركة البراهمي أرملة السياسي المعارض القتيل إن العصابة المجرمة قتلت البراهمي الصوت الحر. لكنها لم تحدد من تعتقد أنهم قتلوا زوجها.

 

واتهمت شقيقته شهيبة في وقت لاحق حركة النهضة الإسلامية الحاكمة بالوقوف وراء اغتيال البراهمي. وأدانت حركة النهضة الاغتيال.

 

وقالت أرملته إن البراهمي غادر المنزل بعد أن تلقى مكالمة هاتفية. وسمعت صوت أعيرة نارية ووجدت جثته ممددة على الأرض في الخارج ورجلين يفران على دراجة نارية.

 

وكان البراهمي ينتمي لحزب الحركة الشعبية القومي العربي العلماني الذي قتل زعيمه السابق شكري بلعيد بطريقة مماثلة في السادس من فبراير وفجر اغتياله اسوأ اعمال عنف في تونس منذ الاطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في 2011.

 

وتعمقت الانقسامات بين الإسلاميين والعلمانيين منذ الانتفاضة الشعبية ضد بن علي التي أطلقت العنان لانتفاضات الربيع العربي التي أطاحت بحكام مصر وليبيا واليمن وأدت إلى نشوب الحرب الأهلية في سوريا.

 

وكان البراهمي (58 عاماً) من منتقدي الائتلاف الحاكم بزعامة حركة النهضة الإسلامية وعضواً بالمجلس الوطني التأسيسي المعني بوضع مسودة دستور جديد.

 

وأدى اغتيال البراهمي إلى إدانات دولية سريعة.

 

وطالبت وزارة الخارجية الأمريكية الحكومة التونسية باجراء تحقيق “شفاف ومهني” وحث الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند على التحلي “بروح المسؤولية الضرورية للحفاظ على الوحدة الوطنية وضمان مواصلة عملية الانتقال الدبمقراطي”.

 

ودعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان نافي بيلاي إلى محاسبة قتلة البراهمي وطالبت الحكومة التونسية ببذل المزيد “لردع هذه الأعمال المروعة” وحماية الأشخاص المهددين.

 

وتجمع الآلاف أمام وزارة الداخلية في تونس العاصمة وأمام مستشفى في حي آريانا الذي نقل إليه جثمان البراهمي. وهتف المحتجون بشعارات تندد بالحكومة وطالبوا باستقالتها ورددوا “يسقط حكم الإسلاميين”.

 

ورافق حشد كبير جثمان البراهمي أثناء نقله للمشرحة في مستشفى آخر في تونس. وقال شهود إنه برغم وجود مئات من الجنود والشرطة حطم المحتجون سيارات وبعض نوافذ المستشفى في آريانا.

 

وقال شهود إن مظاهرات مماثلة اندلعت في بلدة سيدي بوزيد مهد الثورة التونسية حيث اضرم محتجون النار في مقرين محليين لحركة النهضة.

 

وقال مهدي الحرشاني الذي يقيم في سيدي بوزيد “خرج الآلاف إلى الشوارع. الناس يسدون الطرق ويشعلون النار في الإطارات… الناس غاضبة جداً”.

 

وقال شهود إن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين اقتحموا مقر محافظة صفاقس التي تقع على بعد 270 كيلومتر جنوب شرقي العاصمة.

 

ودعا الاتحاد التونسي للشغل وهو أكبر اتحاد عمالي في تونس إلى اضراب عام في البلاد يوم الجمعة احتجاجاً على اغتيال البراهمي. وتوقع الأمين العام للاتحاد حسين العباسي في وقت سابق اليوم وقوع “حمام دم” بسبب الاغتيال.

 

وأعلنت الخطوط الجوية التونسية المملوكة للحكومة اليوم أنها ستلغي كل الرحلات الجمعة استجابة للدعوة للاضراب العام.

 

وقال بيان من الخطوط التونسية ارسل لرويترز عبر البريد الالكتروني “بعد الاعلان عن الاضراب العام تعلم الخطوط التونسية كل المسافرين أن كل الرحلات من وإلى تونس يوم الجمعة ستلغى”.

 

من جانبه، قال ديوان الطيران المدني إن كل الرحلات من وإلى تونس ستلغي يوم الجمعة استجابة لدعوة الاتحاد للاضراب العام احتجاجا.

 

وقال متحدث باسم الديوان لرويترز “كل الرحلات من تونس وإليها ستلغى لأن العمال في المطار استجابوا لدعوة الاضراب العام”. وأضاف “بالفعل عديد الشركات ألغت رحلات من بينها الإماراتية والبريطانية”.

 

واتسمت المرحلة الانتقالة في تونس بعد الاطاحة ببن علي بالسلمية إلى حد بعيد وتشارك حركة النهضة الاسلامية المعتدلة احزابا علمانية صغيرة في السلطة.

 

لكن الحكومة تكافح لإنعاش اقتصاد متعثر وتعرضت لانتقادات من العلمانيين الذين يتهمونها بالتقاعس عن كبح أنشطة السلفيين.

 

وألقت الحكومة باللائمة في اغتيال بلعيد على جماعة غير معروفة من المتشددين السلفيين وتقول إن ستة منهم لا يزالون هاربين.

 

لكن إطاحة الجيش المصري بالرئيس الإسلامي محمد مرسي في الثالث من يوليو عقب احتجاجات شعبية واسعة ضده ألهبت حماس المعارضة في تونس.

 

وقال راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة إن اغتيال البراهمي يستهدف “تعطيل المسار الانتقالي الديمقراطي في تونس ووأد النموذج الناجح الوحيد بالمنطقة خاصة بعد العنف في مصر وسوريا وليبيا”.

 

وقال لرويترز إن تونس لن تتبع السيناريو المصري وإن حكومته ستستمر.

 

ودعا زعيم حزب الحركة الشعبية إلى تحرك سلمي للإطاحة بالحكومة التونسية بعد اغتيال البراهمي الذي أشاد بإطاحة الجيش المصري بمرسي.

 

وحدث الاغتيال في يوم عيد الجمهورية في تونس التي تستعد للتصويت على الدستور الجديد في الأسابيع القليلة القادمة قبل الانتخابات الرئاسية التي تجرى في وقت لاحق هذا العام.

 

ووجهت الاضطرابات ضربة أخرى لجهود إحياء قطاع السياحة. وتم تعليق العروض الثقافية ومن بينها مهرجان قرطاج بعد اغتيال البراهمي.

 

ودعا الرئيس التونسي المنصف المرزوقي وهو علماني إلى الهدوء والحوار لكن تونس تمضي على ما يبدو إلى مزيد من عدم الاستقرار.

 

ووصف الأمين العام لحركة النهضة حمادي الجبالي الذي اضطر للاستقالة من منصب رئيس الوزراء بعد اغتيال بلعيد في فبراير شباط قتل البراهمي بانه الحلقة الثانية من مؤامرة ضد الثورة وتونس.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث