البرادعي: المصالحة الوطنية مع من يحترمون القانون

مساعي المصالحة الوطنية تبدأ بين جميع طوائف الشعب والقوى الوطنية في غياب تام لجماعة الإخوان وقيادات تيار الإسلام السياسي.

البرادعي: المصالحة الوطنية مع من يحترمون القانون

القاهرة – (خاص) من عمرو علي

 

قال الدكتور محمد البرادعي، نائب رئيس الجمهورية للعلاقات الدولية، في الاجتماع الأول للمصالحة الوطنية والعدالة الانتقائية في مقر رئاسة الجمهورية، أنّ جهود المصالحة ستشمل الأطراف الملتزمة باحترام القانون وعدم تهديد أمن البلاد، أو ترويع المواطنين، وعلى أساس المشاركة في مساعي تحقيق الاستقرار وإرساء الديمقراطية بأبعادها المختلفة، مؤكداً على أنّ المصالحة المنشودة لن تقصي أياً من القوى المجتمعية على الساحة. 

 

وحضر الاجتماع الأول للمصالحة عدد كبير من رموز القوى الوطنية والسياسية في مقدمتهم ممثلي وزارة الداخلية، وزعيم التيار الشعبي، وممثلين من حركة تمرد، ورئيس حزب الوفد، ورئيس حزب الإصلاح والتنمية، ورئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، ورئيس حزب المصريين الأحرار، ورئيس حزب الكرامة ورئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، وممثلين عن جبهة 30 يونيو، إضافة إلى ممثلين عن الفلاحين والنقابات المهنية.

 

وغاب عن اجتماع المصالحة عدد من قوى تيار الإسلام السياسي، وهي حزب النور وحزب مصر القوية والجبهة السفلية، بالإضافة إلى جماعة الإخوان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث