جبهة الإنقاذ تطالب الشرطة بحماية الشعب

جبهة الإنقاذ تطالب الشرطة بحماية الشعب

جبهة الإنقاذ تطالب الشرطة بحماية الشعب

 

القاهرة- (خاص) من عمرو علي

طالبت جبهة الإنقاذ الوطني في مصر وزارة الداخلية و رجال الأمن حماية المتظاهرين السلميين، وإتخاذ إجراءات رادعة بحق من يقومون بمهاجمتهم مستخدمين مختلف أنواع الأسلحة، وهو ما ترتب عليه سقوط العديد من القتلى و المصابين، وذلك رداً على اعتداءات جماعة الإخوان على المعتصمين السلميين.

 

وأكدت الجبهة على تمسكها بالحق في التعبير السلمي عن الرأي، وحقوق التظاهر والتجمع، فإنها ترى أن ما يقوم به أنصار جماعة الإخوان منذ أن قال الشعب المصري كلمته في 30 يونيو الماضي وأزاح الرئيس السابق بعد فشله الكامل، وجماعة الإخوان التي ينتمي لها في إدارة شؤون البلاد، لا علاقة له بالحقوق التي كفلها القانون، وإنما يدخل في إطار الجرائم التي تخضع للمساءلة والمحاسبة.

 

وأعربت الجبهة عن استنكارها وادانتها البالغين لإستمرار أنصار جماعة الإخوان في مهاجمة المتظاهرين السلميين في ميدان التحرير بالقاهرة ، وفي الإسكندرية والقليوبية ومدن أخرى عديدة على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية من دون ملاحقتهم قانونيا ومحاسبة المسؤولين عن التورط في تلك الهجمات.

 

وأكد محمد أبو الغار رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي في تصريحات خاصة لـ (أرم) على أن الإخوان”تستهدف قتل الشعب المصري بالرصاص الحي لعودة الدولة الإخوانية مرة أخرى، مشيرا إلى هجوم أعضاء الإخوان وأنصارهم على الشعب بلطجة وإرهابا، ويجب محاسبتهم بشكل قانوني عليها”

 

وطالب أبو الغار “القوات المسلحة المصرية بإلقاء القبض على كل من حرض على استهداف االمعتصمني السلميين في ميدان التحرير”.

 

 

 

مقتل مجند وإصابة أكثر من 20 في انفجار قنبلة بالمنصورة

ومن جهة أخرى أكد الدكتور هشام مسعود مدير طب المستشفات بمديرية الصحة بالدقهلية، عن مصرع أحد المجندين، وارتفاع عدد الإصابات في حادث انفجار قنبلة أمام مديرية أمن الدقهلية إلى 21 مصاباً، خرج منهم 6 مجندين من مستشفى الطوارئ بالمنصورة، بعد عمل الإسعافات الأولية لها وباقي المصابين تحت العلاج، غالبيتهم يعانون من كدمات وحروق، ومن بينهم حالتان إصابتهما خطيرة. 

 

وأكد مصدر طبي أن الاستعدادات حالياً تعمل على نقل حالتين الخطرتين إلى مستشفى الشرطة بالمعادي لتلقي العلاج هناك، وناشدت سيارات الإسعاف المواطنين حول مديرية أمن الدقهلية سرعة التبرع بالدم لإنقاذ جرحى الانفجار الذي وقع أمام المديرية لإنقاذ حياتهم. 

 

وفي السياق ذاته، قامت مجموعات من الأدلة الجنائية بجمع شظايا القنبلة وآثار الدمار لمعرفة نوعية القنبلة والبحث عن أي أثار لمرتكبي الحادث.

 

ومن ناحية أخرى أغلقت مديرية أمن الدقهلية شارع الجمهورية، ورفعت درجات الاستعدادات، وشددت من الإجراءات الأمنية في محيط الحادث. 

 

وحول ملابسات الحادث، أصدرت وزارة الداخلية بيانًا، قالت فيه إنه في حوالي الساعة الثانية عشرة والنصف بعد منتصف ليلة الثلاثاء، وقع حادث إرهابي ناتج عن انفجار أمام ديوان قسم شرطة أول المنصورة الذي يشغل الطابق الأول بمبنى مديرية أمن الدقهلية، وأسفر عن إصابة 12 فرد ومجند من المعينين لتأمين المبنى، وتهشم زجاج النوافذ الخارجية للمبنى، بالإضافة إلى حدوث تلفيات بعدد من سيارات الشرطة، وجارٍ استكمال الفحص.

 

وقد استشهد أحد المجندين داخل مستشفى الطوارئ بالمنصورة متأثراً بإصابته نتيجة القنبلة التى انفجرت بمديرية أمن الدقهلية أمام قسم أول المنصورة، ولم يتم التعرف إلى الآن على بيانات الشهيد أو بياناته من قبل زملائه نظرا لوجود حروق شديدة فى وجهه، مما أدت إلى اختفاء ملامحه.

 

وتشهد شواع مدينة المنصورة الآن تعزيزات أمنية مكثفة حول المنشآت الحيوية، بجانب تشكيل العديد من اللجان الشعبية بعدد من الميادين والشوارع، لمنع وقوع أية أعمال إرهابية تهدد حياة المواطنين. 

 

وتشهد المنطقة حاليا حالة من الفزع، فيما قامت قوات الأمن بإلقاء القنابل المسيلة للدموع للسيطرة على الموقف حول مديرية الأمن.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث