الاضطرابات تخفض أرباح بنك عودة اللبناني

اضطرابات المنطقة تؤثر على أرباح بنك عودة اللبناني

الاضطرابات تخفض أرباح بنك عودة اللبناني

بيروت – تراجعت الأرباح الصافية لبنك عودة أكبر البنوك اللبنانية إلى 188 مليون دولار في النصف الأول من العام فيما يعكس مكاسب استثنائية في العام الماضي وكذلك استمرار الاضطرابات في العالم العربي.

 

وبلغت الأرباح الصافية لبنك عودة أكبر بنك لبناني من حيث الأصول 230 مليون دولار في النصف الأول من عام 2012 فيما يرجع أساساً إلى بيعه حصة أغلبية بلغت 81 بالمئة في شركة ليا للتأمين مقابل 44.5 مليون دولار.

 

وتضرر لبنان من امتداد الحرب الأهلية الدائرة في سوريا إلى أراضيه فضلاً عن أزمة سياسية في الداخل والاضطرابات والأزمة الاقتصادية في مصر وهي من أكبر شركائه.

 

وقال البنك “دفع الربيع العربي البنك إلى تعديل استراتيجية الانفاق لتركز على تقليص سريع للمديونية في سوريا وتدعيم وضعه في مصر وتقوية القيادة في لبنان”.

 

وافتتح البنك وحدة في تركيا هذا العام وقال إن أداءها ظل مستقراً على الرغم من التوترات السياسية هناك. وتابع البيان “سيظل لبنان وتركيا ومصر أعمدة التطور الجغرافي للمجموعة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث