عمرو موسى: مرسي اهتم بالخلافة وترك شعبه جائعاً

عمرو موسى: مرسي اهتم بالخلافة وترك شعبه جائع

عمرو موسى: مرسي اهتم بالخلافة وترك شعبه جائعاً

القاهرة – (خاص) من عمرو حامد

قال عمرو موسى الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية إن 30 يونيو كانت ثورة ضد حكم فاشل وإن الشعب غضب لتراجع مؤشرات الحياة في مصر، مؤكدًا أن الرئيس المعزول محمد مرسي اهتم بالخلافة الإسلامية وترك البلد جعانة، يأتي ذلك رغم ما يعتري “جبهة الإنقاظ الوطني” من خلافات حول الرؤى في المرحلة المقبلة، حيث بدأت تظهر على سطح الأحداث انقسامات حادة تنذر بقرب انسلاخها عن جبهة “30 يونيو”.

 

وأضاف موسى، رئيس حزب المؤتمر، في حواره لقناة “فرانس 24” الأربعاء، أن خطابات مرسي كانت تشير إلى بداية اندلاع حرب أهلية، وأن تلك التهديدات هي ما حركت الجيش وقامت بعزل مرسي، موضحا أن شرعية الصندوق تُحترم، لكن المطلوب من أي رئيس يأتي بشكل ديمقراطي عليه العمل للشعب المصري، لكن الرئيس المعزول عمل وفقًا لأولويات مختلفة وهي ما سماه بـ”الخلافة الإسلامية”، مؤكدًا أن “الملايين الهائلة في شوارع مصر هي التي عزلت الدكتور محمد مرسي”.

 

وأشار موسى إلى أن “حملة تمرد استندت إلى الغضب الشعبي العارم ضد نظام جماعة الإخوان المسلمين”، وأنه “كان لا يمكن العيش سنة أخرى مع حكم الإخوان”، وأضاف قوله بأن ما حدث في ثورة 30 يونيو كان غضبًا شعبيًا ضد نظام فاشل، وليس ثورة مدنية ضد حكم ديني، موضحًا أن الإخوان لديهم فرصة للعمل مرة أخرى، وختم: “إذا كانت هناك تهم موجهة ضد مرسي فيجب محاسبته عليها”، مشيرًا إلى أن مصر لم تكن لديها سياسة خارجية في عهد مرسي.

 

موسي يناقش تجميد عضوية مصر

كما التقى الخميس عمرو موسى رئيس حزب المؤتمر، مع عبده ضيوف رئيس منظمة الفرانكوفونية الدولية، ورئيس البرلمان الإيڤواري والوفد المرافق له وذلك للمناقشة أزمة تجميد مصر من عضوية الاتحاد الافريقي.

 

وناقش موسى مع وفد الاتحاد الإفريقي ضرورة دعم مصر في خطواتها نحو إعادة بناء المؤسسات الديمقراطية، ووجوب عودة مصر لمكانها ودورها الإفريقيين بأسرع وقت ممكن، كما ناقش العلاقات المصرية الأفريقية ووضع مصر في أفريقيا والاتحاد الأفريقي بعد الإجراء الخاص بتجميد عضوية مصر عقب ثورة 30 يونيو، والتقى موسى أيضا سفيري الدنمارك وإسبانيا لمناقشة التطورات الحاصلة في مصر وآثارها الإقليمية والدولية ودور الاتحاد الأوروبي ودوله في دعم مصر سياسيا وأمنيا واقتصادي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث