هتلر يظهر في تايلاند

هتلر يظهر في تايلاند

هتلر يظهر في تايلاند

بانكوك – بدأ الأمر بهوس المراهقين في تايلاند بقمصان طبعت عليها صور كارتونية للزعيم النازي هتلر، ثم سرعان ما انتقل الأمر إلى ارتداء خوذ الدراجات الهوائية التي تشبه خوذ الجنود النازيين، ووشم الصليب المعقوف، وصور لدمى الدببة وهي تؤدي التحية النازية.

 

وفي وقت قصير، شوهد الفتيان في شوارع بانكوك يلتقطون صورا تذكارية بجانب دمى كرتونية للرجل الذي يعتقد أنه مسؤول عن مقتل 12 مليون شخص.

 

لكن الأمر سرعان ما تطور إلى تظيم مناسبات داعمة للنازية، بما في ذلك عرض أزياء في إحدى المدارس، وماراثون رياضي في شمال مدينة تشانغ ماي ارتدى خلاله مجموعة من الطلاب ملابس الجنود النازيين، في محاولة لمفاجأة معلميهم.

 

ووفقاً لتقرير لخدمة “كريستيان ساينس مونيتر” فإن “حمى هتلر” هذه تصاعدت بسرعة في تايلاند، وكشفت عن نقص في التعليم والوعي التاريخي في البلاد التي كانت إلى حد كبير بمنأى عن الحرب العالمية الثانية.

 

ومما لا يثير الدهشة، فقد دفع الهوس الجديد بالنازية إلى الإرباك بين السياح الأجانب في البلاد والغضب بين العديد من المنظمات الدولية والساسة، بما في ذلك اسحق شوهام، السفير الإسرائيلي في تايلاند، الذي قال إن هذا الاتجاه “يؤذي مشاعر كل يهودي وكل شخص متحضر”.

 

والشكاوى تلك أثارت ردودا مرتبكة بين النخبة الثقافية في تايلاند، الذي قالوا إنها مجرد فكاهة في غير محلها، نابعة من جهل الشبان الذين لم يدرسوا “تاريخ المحرقة” في المدرسة. وقال أحد المدونين إن العالم فقد حس الفكاهة، مضيفا “لماذا يختلف هذا الأمر عن هوس الغرب بتشي غيفارا؟”

 

والأسبوع الماضي، بدأ تداول صور على تويتر لمطعم للدجاج المقلي في بانكوك اسمه هتلر. وعلى غرار “كنتاكي فرايد تشيكن”، فإن شعار المطعم تميز بلصق وجه الفوهرر النازي على صورة الكولونيل ساندرز، مؤسس مطعم “كي أف سي”.

 

ودفعت هذه الصور فورة جديدة من الغضب، تلاها بيان شديد اللهجة من مطعم “كنتاكي فرايد تشيكن” أعلن فيه انه يدرس مقاضاة “المطعم النازي” الجديد، كما أدت الصور إلى إحياء النقاش حول “حمى هتلر” وضرورة تعديل المناهج الدراسية التايلاندية لتجنب المزيد من سوء الفهم .

 

وقال فاراكورن ساماكوسيس رئيس جامعة دوراكيج بانديت في بانكوك ونائب وزير التعليم السابق في البلاد، إن “عدم التركيز على تدريس التاريخ في تايلاند يعني أن الطلاب يتخرجون دون فهم صحيح للأحداث التي شكلت العالم من حولهم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث