عرب 48 يحتجون ضد تهجير الفلسطينيين من النقب

عرب 48 يحتجون ضد تهجير الفلسطينيين من النقب

عرب 48 يحتجون ضد تهجير الفلسطينيين من النقب

 

رام الله ـ اشتبك محتجون مع القوات الإسرائيلية خلال مظاهرات الاثنين احتجاجا على خطة الحكومة الإسرائيلية لنقل نحو 30 ألف مواطن بدوي من النقب الجنوبي.

 

وقال متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إن 800 محتج تجمعوا في المظاهرة التي تم اعتقال 15 من المشاركين فيها. وردد الرجال والنساء هتافات ورفعوا لافتات كتبوا عليها “لا لقانون برافر”.

 

وتقول السلطات الإسرائيلية إن منازل البدو المبنية في النقب غير قانونية وأقيمت بدون تراخيص من سلطات التخطيط. ويقول البدو إنهم يعيشون حياة الرحل في النقب منذ آلاف السنين وإن الأرض أرض أجدادهم.

 

وانضم العضو العربي في الكنيست الإسرائيلي طلب الصانع إلى المتظاهرين للتعبير عن غضبه.

 

وقال إن الخطة تهدد بنزوح 30 قرية فلسطينية ونقل سكانها البالغ عددهم 60 ألف نسمة ومصادرة 215 ألف فدان من الأراضي.

 

وعبر محتج عن غضبه من أن الحكومة الإسرائيلية لم تتشاور مع البدو.

 

وقال المحتج عزيز التوري إن الاحتجاج للتأكيد على أن الناس لن يقبلوا او يحترموا هذا القانون الذي وصفه بأنه ينطوي على تمييز.

 

وأطلق على الخطة اسم خطة برافر لأن واضعها هو المسؤول الاسرائيلي ايهود برافر الذي قاد طاقما وزاريا كلف بالتوصل الى حل لمسألة القرى غير المعترف بها في النقب وقد أقرها الكنيست في قراءة أولى الأسبوع الماضي.

 

ويرعى البدو الغنم في الصحراء بجنوب اسرائيل. ويعيش كثير منهم في فقر مدقع لأن معظم القرى يفتقر الى الخدمات الأساسية مثل المياه والكهرباء. ويقول البدو إن حقهم في النقب يرجع الى ما قبل قيام دولة اسرائيل.

 

ويعيش في إسرائيل نحو 45 ألفا من البدو الفلسطينيين البالغ عددهم 185 ألف نسمة في قرى لا تعترف بها الدولة. ويمثل البدو 12 في المئة من عرب اسرائيل.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث