شباب الثورة المصرية يرفضون السفر لأمريكا

شباب الثورة المصرية يرفضون السفر لأمريكا

شباب الثورة المصرية يرفضون السفر لأمريكا

القاهرة (خاص) من عمرو علي

 

رفض عدد كبير من شباب الثورة في مصر السفر لأمريكا لشرح الموقف من عزل الإخوان عن السلطة بسبب موقف الإدارة الأمريكية في دعم ما وصفوه بـ”الإرهاب” في مصر، وشنوا هجوماً حاداً على مبادرة مصر في عيون الغرب، التي أطلقها عدد من النشطاء السياسيين، وفي مقدمتهم أحمد ماهر مؤسس حركة 6 أبريل وشادي الغزالي وإسراء عبد الفتاح ومايكل منير، والتي تقضي بسفرهم لأمريكا وعدد من العواصم الأوروبية لشرح حقيقة ثورة 30 يونيو.

 

وأعلن اتحاد شباب الثورة رفضهم لأي تدخل أجنبي في شؤون مصر، وأي محاولات للاستقواء بالخارج من قبل جماعة الإخوان المسلمين وأنصارهم.

 

وأكد حمادة الكاشف عضو تنسقية 30 يونيو على أن الشعب المصري أعلن رفضه داخل ميادين مصر وبشكل قاطع لأي حوار مع الإدارة الأمريكية التي تدعم “الإرهاب” في مصر والعالم العربي وتؤيد جماعة الإخوان حتي بعد رحيلهم عن السلطة، مؤكداً على أن الاتحاد لا يعترف بأي مفاوضات أو زيارات تجري مع أي دولة إلا في إطار دبلوماسي رسمي وعن طريق الممثل الرسمي للشؤون الخارجية الدكتور محمد البرادعي الذي تم تفويضه من أغلب القوي الثورية والوطنية للتفاوض باسمها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث