مدير مكتب نتنياهو ينوي الاستقالة إثر فضيحة تحرش

مدير مكتب نتنياهو ينوي الاستقالة إثر فضيحة تحرش

مدير مكتب نتنياهو ينوي الاستقالة إثر فضيحة تحرش

القدس – (خاص) من محمود الفروخ 

من المتوقع ان يقدم مدير مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، غيل شيفر استقالته، في وقت لاحق من هذا الشهر، على خلفية اتهامه بقضية تحرش جنسي، وقعت قبل 15 عاما.

 

وعلى الرغم من قِدم القضية، وقرار المدعي العام الاسرائيلي يهودا فاينشتاين، بعدم توجيه الاتهامات إليه، إلا أن غيل شيفر، قرر على نحو مفاجىء تقديم استقالته نهاية هذا الشهر، وفقاً لما أبلغ به نتنياهو ومفوض الخدمة المدنية في اسرائيل. 

 

وصرح المتحدث باسم وزارة العدل الاسرائيلية موشيه كوهين، للقناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي، بأن امرأة تقدمت بشكوى ضد شيفر في شباط 2012، تتهمه بالتحرش بها، قبل 15 عاماً، عندما كانا معا في سيارة، علماً أن الشكوى قدمت عندما كان شيفر على وشك التعيين في منصب مدير مكتب نتنياهو، حيث كان حينها يشغل منصب القائم بأعمال مدير المكتب، بعد إقالة مديره السابق، نتان إيشل، لتحرشه بإحدى موظفات المكتب .

 

وعقب تقديم الشكوى، أوعز المدعي العام الإسرائيلي، يهودا فاينشتاين، إلى الشرطة للبدء بالتحقيق. 

 

وقال الناطق باسم وزارة العدل: إن التحقيقات تضمنت جمع شهادات المرأة والشهود الآخرين، ولدى التحقيق مع شيفر، نفى بأنه تعامل بعنف مع المشتكية. 

 

وعقب المشاوارات ما بين الشرطة ومكتب المدعي العام، تقرر عدم توجيه تهم جنائية له، ووقف التحقيق لسقوط القضية بالتقادم.

 

لكن القضية طفت الى السطح مجدداً قبل عدة أشهر، عندما استأنفت المرأة لدى المدعى العام، الذي أوعز بدوره إلى الشرطة، لجمع المزيد من المعلومات، استناداً لشهادة المرأة، وبعد حصوله على المعلومات الجديدة، قرر المدعي العام عدم متابعة القضية. 

 

هذا وأكد مكتب نتنياهو المعلومات حول استقالة شيفر، لكنه نفى ان تكون خلفيتها الادعاءات التي تقدمت بها المرأة، لكنه أشار الى أن شيفر سيترك منصبه في غضون الأيام القليلة القادمة .

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث