اتهام فتاة تنتحل صفة أميرة سعودية بالاحتيال

اتهام فتاة تنتحل صفة أميرة سعودية بالاحتيال

اتهام فتاة تنتحل صفة أميرة سعودية بالاحتيال

أفادت صحيفة “تايمز” البريطانية أن المحكمة العليا في لندن ستفصل قريباً في قضية سارة العمودي سواءً كانت أمير سعودية أم أنها انتحلت تلك الصفة بغرض تنفيذ احتيال عقاري هائل.

 

ودخلت “سارة العمودي” السبت إلى المحكمة العليا في لندن بعد أن أوصلوها بسيارة رولز رويس تحمل لوحات ترمز لحروف لقب ملكي وهي (A9 HRH)، وعدا عن عيونها الخضراء فلا دليل آخر يكشف هويتها. وتصر هذه المرأة “الغامضة” على أنها أميرة سعودية ووريثة لثروة هي من بين أكبر الثروات في العالم، بحسب الصحيفة، لكن وجهت لها اتهامات في المحكمة بأنها مجرد “محتالة كذبت على المستثمرين والبنوك”.

 

وسبق أن ادعت “العمودي” من قبل أنها ابنة رجل الأعمال السعودي الإثيوبي الأصل محمد حسين العمودي الذي يُعد واحداً من أغنى أغنياء العالم، ومنعتها المحكمة من بيع أي عقار من العقارات الخمسة عشر التي اشترتها في لندن ومناطق أخرى من مستثمرين بريطانيين هما إيان باتون وأماندا كلترباك.

 

ومحمد حسين العمودي -الذي صنفته مجلة “أريبيان بزنس” ضمن قائمة أقوى 500 شخصية عربية 2012- يترأس إمبراطورية أعمال متنامية، أثيوبي الأصل لكنه عاش طفولته ونشأ في السعودية وجمع ثروته من قطاعي البناء والعقار ثم اتجه لشراء مصافي النفط في السويد؛ حيث يعد أكبر مستثمر أجنبي في السويد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث