السيسي يجتمع بالبرادعي وقادة الجيش قبل ساعة الحسم

القوات المسلحة تجتمع قبل ساعة الحسم

السيسي يجتمع بالبرادعي وقادة الجيش قبل ساعة الحسم

القاهرة – قال مصدر عسكري مصري الأربعاء إن القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية تعقد حاليا اجتماع أزمة، ويعقد الاجتماع قبل ساعات من المهلة التي حددها الجيش للأطراف السياسية للتوصل لحل للأزمة السياسية في البلاد.

 

وقال المصدر إن الاجتماع يحضره كبار قادة القوات المسلحة.

 

وفي وقت لاحق  ذكرت وكالة رويترز  نقلا عن مصادر في المعارضة أن المعارض الليبرالي محمد البرادعي اجتمع مع الفريق عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة المصرية الأربعاء قبل ساعات من انتهاء مهلة حددها الجيش للخروج من الأزمة السياسية في البلاد.

 

واختارت جبهة الانقاذ المعارضة وجماعات شبابية البرادعي ليتفاوض مع الجيش نيابة عنها. وقال مصدر من المعارضة “سيحث البرادعي خلال الاجتماع القوات المسلحة على التدخل لحقن الدماء.”

 

وقتل أكثر من 20 شخصا وأصيب المئات في اشتباكات بين مؤيدي الرئيس محمد مرسي ومعارضيه منذ اندلاع احتجاجات حاشدة في 30 يونيو/حزيران.

 

وكان المجلس الأعلى للقوات المسلحة قد نشر بيانا في وقت مبكر الأربعاء في صفحته الرسمية على موقع فيسبوك يقول فيه إنه مستعد للدفاع حتى الموت عن شعب مصر ضد “كل إرهابي أو متطرف او جاهل”، ونشر البيان الذي تصدرته عبارة “الساعات الاخيرة” بعد وقت قصير من كلمة مرسي.

 

ونقل البيان عن وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة الفريق أول عبد الفتاح السيسي قوله “أشرف لنا أن نموت من أن يروع أو يهدد الشعب المصري.. ونقسم بالله أن نفتدي مصر وشعبها بدمائنا ضد كل ارهابي أو متطرف أو جاهل”، ومع تأكيده على حق المصريين في التظاهر السلمي للتعبير عن مطلبهم لاستقالة مرسي عزز الجيش رصيدا كبير من التقدير يكنه له معظم المصريين.

 

 

البرادعي: مرسي فقد صوابه

وطالب حزب الدستور المعارض الذي يتزعمه محمد البرادعي القوات المسلحة بالتحرك لحماية أرواح المصريين قائلا إن الرئيس المصري محمد مرسي فقد صوابه.

 

وأصدر الحزب الذي يتزعمه المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية بيانا جاء فيه “نطالب الجيش بحماية أرواح المصريين بعد أن فقد مرسي صوابه وحرض على هدر دماء المصريين”، وصدر البيان قبل انتهاء المهلة التي حددتها القوات المسلحة لمرسي للاستجابة لمطالب المتظاهرين وجاء فيه “أصر مرسي على الانحياز الكامل للفصيل الذي ينتمي له وهو ما دأب عليه منذ أن تولى منصبه وحرض انصاره على قتال أبناء نفس الوطن بزعم حماية شرعية سقطت عنه وفقدها بسلسلة من الإجراءات إنقضت على الشرعية”.

 

وأضاف البيان مشيرا إلى القتلى الذين سقطوا الثلاثاء ومعظمهم اسلاميون “يترحم حزب الدستور على شهداء الوطن ويعلن عن الأسى والألم الشديدين لكل الدماء المصرية الزكية الطاهرة التي أهدرت بعد أن قرر الدكتور مرسي تحدي الشرعية الحقيقية التي أتت من غالبية الشعب المصري”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث