حقوق الإنسان تتهم دول جوار سوريا بصد اللاجئين

حقوق الإنسان تتهم دول جوار سوريا بمنع دخول لاجئين

حقوق الإنسان تتهم دول جوار سوريا بصد اللاجئين

عمّان ـ (خاص)

دعت منظمة هيومان رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الانسان الاثنين الأردن وتركيا والعراق إلى التوقف عن إعادة لاجئين إلى سوريا الغارقة في نزاع مستمر منذ أكثر من 27 شهرا، مشيرة إلى أن هذه الدول اغلقت العديد من المعابر بينها وبين سوريا.

 

وقالت المنظمة في بيان إن “حرس الحدود االاردني والتركي والعراقي يمنع عشرات الآلاف من الأشخاص الذين يحاولون الفرار من سوريا من دخول أراضي هذه الدول الثلاث، مشيرة إلى “إغلاق العديد من المعابر الحدودية تماما، أو السماح لأعداد محدودة فقط من السوريين بالعبور”، ودعا جيري سمبسون، الباحث في شؤون اللاجئين في المنظمة هذه الدول إلى “التوقف عن إعادة أشخاص منكوبين إلى أماكن تتعرض فيها حياتهم للخطر”.

 

وتشير أرقام الأمم المتحدة إلى أن اكثر من 1,7 مليون شخص فروا من سوريا منذ بدء النزاع في منتصف آذار/مارس 2011، ولجأت غالبيتهم العظمى إلى تركيا والعراق والأردن ولبنان، وقالت المنظمة إن لبنان هو البلد الوحيد الذي “يتبع سياسة الحدود المفتوحة مع السوريين الفارين من النزاع”. ويستضيف لبنان أكثر من 568 ألف لاجىء سوري، بحسب المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.

 

وطلب سمبسون من الدول المانحة “مساعدة جيران سوريا عن طريق تقديم الدعم السخي لهم، وللمنظمات الإنسانية التي تساعد ما يقرب من مليوني لاجئ” فروا من النزاع الذي أودى بحياة أكثر من 100 ألف شخص، وشددت المنظمة على أنه بموجب القوانين الدولية، “تلتزم كافة الدول باحترام مبدأ عدم الإعادة القسرية، ويحظر عليها إعادة أي شخص إلى بلده، أو صد أي شخص يحاول مغادرة بلد يتهدد فيه الخطر حياته أو حريته”.

 

وأشارت المنظمة إلى أن الأردن ينفي قيامه بإغلاق حدوده في وجه اللاجئين السوريين، إلا أن بعض هؤلاء “يقولون أن حرس الحدود الأردني منعهم هم وآخرين من الدخول لمدة أيام أو أسابيع في أيار/ مايو”، كما قالت هيومان رايتس ووتش أن السلطات في حكومة كردستان العراق “تعترف بأنها أغلقت حدودها مع سوريا في أيار/ مايو، وبأن بعض السوريين المحتاجين إلى مساعدة إنسانية عاجلة هم فقط من سمح لهم بالعبور منذ منتصف حزيران/ يونيو”.

 

وأوضحت أن السلطات العراقية المركزية “فرضت قيودا شديدة على عدد السوريين المسموح لهم بالدخول منذ آب/ اغسطس 2012، كما توقف توافد لاجئين جدد تقريبا في أواخر آذار/ مارس”، أما تركيا “فتمنع دخول الآلاف من السوريين من باب السلام وأطمة وغيرها من المعابر الحدودية”، بحسب المنظمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث