إخوان المحافظات يزحفون على رابعة العدوية

إخوان المحافظات يزحفون على رابعة العدوية

إخوان المحافظات يزحفون على رابعة العدوية

القاهرة- (خاص) من عمرو علي وأحمد المصري

 

قررت جماعة  الإخوان المسلمين في ساعة متأخرة الأحد، حشد كافة أعضائها من المحافظات، للتظاهر والاعتصام أمام رابعة العدوية، للدفاع عن شرعية الرئيس محمد مرسي، ومنع المتظاهرين من الوصول إلى قصر الاتحادية من خلال تشكيل لجان في كل الشوارع المؤدية للقصر، وحشد الأعضاء في المساجد القريبة منه، تحسباً لأي محاولة لاقتحامه.

 

وقال صابر أبوالفتوح، القيادي الإخواني في تصريحات خاصة لـ “إرم” أن كافة إخوان المحافظات سيزحفون على رابعة العدوية، أما بالنسبة للمقار في المحافظات، فتم حرقها، مضيفاً: الرئيس مرسي لن يقدم أي تنازلات، ومن يموت من شبابنا، فهو شهيد”.

 

وشهد الاعتصام ليلة أمس (الأحد) حالة من الاستنفار الأمني من اللجان الشعبية، وشكَّل المتظاهرون لجان تأمين تحمل الدروع والشوم والخوذ، مهمتها تفتيش الوافدين إلى التظاهرات فضلاً عن تمشيط الميدان لكشف أي “عناصر مندسة”.

 

وهاجمت المنصة رموز المعارضة، ووصفت الدكتور محمد البرادعي، منسق عام جبهة الإنقاذ، بـ”غير المنتمي لمصر”، كما انتقدت دور وسائل الإعلام في أحداث حالة الفوضي الموجودة بالبلد، وهو ما قابله المتظاهرون بالتهليل والدعوة إلى الجهاد.

 

 وأضافت المنصة أن المعركة بين الإسلاميين والعلمانيين اقتربت لأنهم لا يريدون عودة الخلافة الإسلامية، ويجب على أبناء التيار الإسلامي الاستعداد للجهاد لعودة الخلافة على يد الرئيس مرسي.

 

وأصدرت لجنة إدارة الأزمات المسؤولة عن التنسيق بين الأحزاب الإسلامية توصيات لتنظيم الإخوان بضرورة نزول كل أعضائه على مستوى القاهرة الكبرى أمام مسجد رابعة، لإظهار قوة الاعتصام.

 

وقال الدكتور وائل طلب، عضو مجلس شوري الإخوان، إنهم سيتخذون إجراءات قانونية، ضد كل من ساهم في أعمال البلطجة، لافتاً إلى أن  شورى التنظيم الاخواني  فوض مكتب الإرشاد لاتخاذ كافة القرارات المناسبة، خصوصاً أن بعض ضباط الداخلية، يتقاضون أموالاً مقابل المشاركة في أعمال بلطجة، وعلى الوزارة أن تطهر نفسها.

 

من جانبه، قال حزب الحرية والعدالة، في بيان إن ما حدث الأحد، من أعمال بلطجة واقتحام لمقار الحزب والجماعة، ينم عن نية مبيتة لتحويل التظاهرات إلى مرتع خصب للبلطجية والفاسدين التابعين للنظام البائد، مستغلين حماسة شباب المعارضة، لجر البلاد إلى دوامة من العنف وعدم الاستقرار.

 

وشهدت الساعات الماضية، عدة اجتماعات بين التنظيم، وحلفائه من تيارات الإسلام السياسي، لبحث الموقف من التظاهرات المعارضة للنظام، وترأس الدكتور محمد بديع، مرشد الإخوان، اجتماعاً لمكتب الإرشاد، بحضور نائبه المهندس خيرت الشاطر في المركز العام للتنظيم بالمقطم، لبحث اتخاذ إجراءات ضد قوى المعارضة ووسائل الإعلام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث