منع فيلم هيفاء بالسعودية بسبب الاختلاط

منع فيلم هيفاء بالسعودية بسبب الاختلاط

منع فيلم هيفاء بالسعودية بسبب الاختلاط

السعودية – نجح أعضاء في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (محتسبون) في مدينة أبها بمنطقة عسير السعودية بإيقاف عرض فيلم سينمائي بعنوان “هيفاء” تم عرضه لعدة أيام وذلك بسبب الاختلاط الذي شهده مكان العرض في قرية “المفتاحة” ووصفوه بـ “منكر عظيم لم يشاهد من قبل في ملتقيات وفعاليات أرض الحرمين الشريفين”.

 

 

وجاء ذلك بعد يومين من تجمع محتسبين أمام مقر العرض للمطالبة بإيقافه بحجة الاختلاط فيما أشار المشرف العام على الفعالية وصاحب فكرة الفيلم محمد السريعي حينها إلى أن هناك محاولات لإثارة الرأي العام تجاه الفيلم الذي يقدم الموروث العسيري ويهدف إلى تشجيع السياحة في المنطقة التاريخية.

 

 

ويعد عرض فيلم “هيفاء” تطوراً لافتاً للأنشطة السياحية والترفيهية في السعودية، وقالت “وكالة أخبار المجتمع السعودي” في تقرير سَبِق إيقاف عرض الفيلم وسبق أيضاً الاحتجاج الذي قام به المحتسبين “ازدحمت أخيراً مدرجات صالة السينما بمركز الملك فهد الثقافي بقرية المفتاحة في عسير بآلاف السعوديين والسعوديات لمشاهدة فيلم هيفاء الذي يُعرض يومياً ضمن فعاليات (مهرجان أبها يجمعنا) دون حواجز أو منغصات احتسابية كما جرت العادة”.

 

 

وكانت صحيفة سعودية، قالت الخميس الماضي إن مفردة “سينما” وحدها دفعت بعض المحتسبين إلى التجمع أمام مركز الملك فهد الثقافي بقرية “المفتاحة” في أبها في محاولة منهم لمنع عرض فيلم “هيفاء”.

 

 

بينما قال المشرف على العرض، وصاحب فكرة العمل محمد السريعي إن “فريق العمل فوجئ بتجمع قرابة 8 أشخاص، لا يمثلون أي جهة رسمية، ويطالبون بإيقاف الفيلم، مما اضطر المنفذين إلى إيقاف العرض بشكل مؤقت، وإبلاغ الجهات المعنية بما حدث”.

 

 

وجاء فيلم “هيفاء” بهذا الاسم كونه الاسم التاريخي والسابق لمدينة أبها، و يحكي الفيلم للمشاهد ملامح من تضاريس عسير المختلفة والمتنوعة، ويمزج بين الصورة التي كان عليها الإنسان العسيري في الماضي وتلك التي يبدو عليها الآن، ومدى حفاظهم على تراثهم وموروثهم والتاريخي دون أن يجعل ذلك عقبة للتقدم والحضارة، وقد استغرق تصوير الفيلم قرابة 60 يوماً.

 

 

وقال المحتسبون في بيان نشرته صحف سعودية ووجه إلى كل من مدير عام فرع هيئة الأمر بالمعروف بمنطقة عسير المكلف ومدير عام الشؤون الميدانية بالرئاسة ومدير الشؤون الميدانية بمنطقة عسير ورئيس هيئة أبها إنهم فوجئوا بافتتاح صالة خاصة للسينما في قرية “المفتاحة” وأن المنظمين عمدوا إلى فتح المدرجات بوضع مختلط بحيث يجلس الرجل والنساء جنباً إلى جنب، واصفين ما حدث بأنه منكر عظيم لم يشاهد من قبل في ملتقيات وفعاليات أرض الحرمين الشريفين.

 

 

وطالب المحتسبون بمحاسبة ما وصفوه بمن قام بخرق الثوابت ومخالفة الشرع والنظام في إقامة هذه الفعالية وأن الهيئة ليس لديها أدنى صلاحية في التعرف على الفعاليات قبل إقامتها مشددين على ضرورة دعم موقف الهيئة وحضورها في تنظيم الفعاليات بالمنطقة قبل البدء بها على أرض الواقع لتلافي كل الخروقات الشرعية والنظامية.

 

 

ويقوم رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي أو “الحسبة” المعروفين أيضاً باسم “المطوعين” أو “المطاوعة” بتطبيق القواعد الإسلامية المحافظة إلى حد كبير في السعودية والمتعلقة بقضايا من قبيل اللباس والمبادئ الأخلاقية والاختلاط، ويطوفون شوارع المملكة بانتظام لضمان الفصل بين الجنسين والتزام النساء بالزي الشرعي.

 

 

وتواجه هيئة الأمر بالمعروف بعض الانتقادات في عملها ويتعرض رجالها الأربعة آلاف عضو إلى انتقادات بسبب بعض الأساليب والتصرفات داخل المجتمع، على الرغم من الدور البارز الذي تلعبه في منع عدد كبير من الجرائم؛ معظمها ترتبط بالعادات والتقاليد، حيث تشكل الهيئة قوة ردع فاعلة وتضع السعودية في واحد من أكثر بلدان العالم أمناً. كما يسجل السعوديون لرجال الهيئة دورهم الكبير في حماية الفتيات من الابتزاز من قبل الشباب في ظاهرة باتت تشغل الكثير من الباحثين في السعودية واستدعت تدخل الملك عبد الله بن عبد العزيز شخصياً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث