الأكراد لأردوغان: لاتدفعنا ثانيةً إلى الجبال

الأكراد لأردوغان: لاتدفعنا ثانيةً إلى الجبال

الأكراد لأردوغان: لاتدفعنا ثانيةً إلى الجبال

اسطنبول ـ ردد مئات الاكراد شعارات معادية للحكومة التركية السبت اثناء تشييع جثمان متظاهر قتلته قوات الأمن في جنوب شرق تركيا ما يؤجج المخاوف من نشوب اعمال عنف خلال احتجاجات مزمعة في انحاء البلاد في مطلع الاسبوع، وخاطبوا رئيس الوزراء التركي “لاتدفعنا الى الجبال”.

وقتلت قوات الأمن التركية شخصا وأصابت عشرة آخرين الجمعة عندما أطلقت النار على مجموعة من المحتجين على بناء موقع أمني جديد في جنوب شرق البلاد الذي تقطنه أغلبية كردية.

 

والحادث الذي وقع في قرية كاياجيك في اقليم ديار بكر هو الأعنف على ما يبدو في المنطقة منذ إعلان عبد الله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني وقف إطلاق النار ويخشى ان يخرج عملية السلام الوليدة عن مسارها.

وطالب المشيعون في مدينة ديار بكر رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان باحترام عملية السلام وهتفوا “تلطف يااردوغان لا تدفعنا إلى الجبال” في إشارة لمعسكرات حزب العمال الكردستاني في الجبال بشمال العراق من حيث اعتادوا شن هجمات على أهداف داخل تركيا.

 

وفي مؤشر على التضامن مع الاكراد انضم عاملون في القطاع العام لاعضاء حزب السلام والديمقراطية الداعم للاكراد في مسيرة سلمية في شوارع اسطنبول السبت.

يأتي التوتر في المنطقة الكردية في وقت يتصاعد فيه قلق قوات الامن إثر احتجاجات مناهضة للحكومة تدور طيلة أسابيع في اسطنبول وانقرة ومدن اخرى أسفرت عن مقتل أربعة اشخاص وإصابة الالاف.

 

وحاول اردوغان طمأنة الاكراد إلى أن الاحتجاجات التي تتصدى لها قوات الأمن بمدافع المياه والغازات المسيلة للدموع لن تضر بعملية السلام في الجنوب الشرقي.

وقالت وزارة الداخلية إن اربعة من مفتشيها سيحققون في حادثة أمس التي ذكرت انها وقعت حين هاجم نحو 250 شخصا موقع البناء واضافت أن المتظاهر قتل نتيجة اطلاق طلقات تحذيرية لفض المتظاهرين.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث