البيان: العراق وعهد جديد ما بعد الفصل السابع

البيان: العراق وعهد جديد ما بعد الفصل السابع

البيان: العراق وعهد جديد ما بعد الفصل السابع

ذكرت البيان في عددها السبت  أن دولة الكويت بسياستها الرشيدة وجهودها الاستثنائية التي بذلتها دبلوماسيتها جعلت من حلم العراقيين حقيقة، وهي خطوة من شأنها أن تمكن العراق من استرداد أمواله المجمدة، كما أن خروج العراق من الفصل السابع سيعيد وضعه القانوني في المجتمع الدولي، إلى ما كان عليه قبل قرار مجلس الأمن رقم 838 لعام 1993، الذي صدر جراء اجتياح نظام صدام لدولة الكويت وهي بادرة أمل تفتح آفاقاً جديدة في تعامل العراق مع دول العالم.

 

خلاص العراق من طائلة أحكام الفصل السابع يعد خروجا من المحددات الاقتصادية التي كانت السبب في تأخر تقديم الخدمات للمواطنين.

 

قرار مجلس الأمن سيشكل نقطة تحول كبيرة في تاريخ العراق الحديث وفرصة من شأنها أن تعزز التعاون بين الشعبين الكويتي والعراقي الشقيقين اللذين فرقتهما الحرب.

 

يشكل القرار الأممي خطوة على طريق إنهاء العقوبات التي يخضع لها العراق منذ أعوام، وعبئا أزيح عن كاهل العراق الذي يعود إلى مكانته الطبيعية كبلد يمارس دوره بعد أن عانى كثيرا من إجراءات المقاطعة والحصار والعزلة والتعويضات، ما يجعله اليوم أمام تحديات جديدة وهي الالتفات إلى مسائل التنمية وإعادة الإعمار وتأمين الأمن والاستقرار للمواطن العراقي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث