محكمة أمريكية تلغي حكماً صادراً بجندي قتل عراقياَ

أكبر محكمة استئناف عسكرية أمريكية تلغي حكماً أدانت فيه جندياً أمريكياً، مدّعية أنه أدلى بأقوال ما كان ينبغي لها أن تكون في القضية.

محكمة أمريكية تلغي حكماً صادراً بجندي قتل عراقياَ

لوس أنجلوس – ألغت أكبر محكمة استئناف عسكرية أمريكية حكم الإدانة الصادر عام 2007 على سارجنت بمشاة البحرية لتزعّمه مجموعة جنود أمريكيين في العراق قتلوا مدنياً أمسكوا به وأوثقوه وكمموا فمه.

 

وخلص القضاة الثلاثة في هيئة محكمة الاستئناف الأمريكية للقوات المسلحة أن السارجنت، لورانس هاتشينز، أدلى بأقوال لمحقق من البحرية الأمريكية أثناء فترة احتجازه ما كان ينبغي أن تضمّن في القضية وشابت محاكمته.

 

والقضية خاصة بمقتل هاشم إبراهيم عوض، 52 عاماً، في الحمدانية بالعراق عام 2006 وهو أب له 11 ابناً وجد لأربعة أطفال.

 

وفي عام 2007 قضت محكمة عسكرية في قاعدة كامب بندلتون لمشاة البحرية بمعاقبة هاتشينز بالسجن 15 عاماً في سجن عسكري بعد أن خلصت إلى أنه مذنب في جريمة قتل غير عمد وسرقة وجرائم أخرى.

 

وأفادت أقوال الشهود بأن هاتشينز وجندياً آخر من مشاة البحرية أطلقا النار على عوض ثم وضعا بندقية من طراز إيه.كيه-47 ومجرفة بجوار جثته للتمويه والإيحاء بأنه كان يزرع قنبلة.

 

وفي الحكم الذي صدر الأربعاء، قالت محكمة الإستئناف الأمريكية للقوات المسلحة أنه في مايو/أيار2006 ، بدأ محقق البحرية استجواب هاتشينز ووضعه في مقطورة تحت الحراسة ولم يسمح له بالاستعانة بمحام.

 

وجاء في منطوق الحكم أنه بعد أسبوع دخل المحقق المقطورة وقال السارجنت إنه يريد أن يتكلم وفي اليوم التالي قدم هاتشينز اعترافاً مكتوباً.

 

ووجد القاضي واثنان من زملائه أن هذا يمثل انتهاكاً للحق الدستوري للمتهم في أن يلزم الصمت.

 

وقالت محكمة الإستئناف الأمريكية للقوات المسلحة إنها وجدت أنّ القاضي العسكري أخطا حين قبل الأقوال التي أدلى بها هاتشينز والتي استخدمت في محاكمته العسكرية.

 

وجاء بالحكم “رغم الأدلة الأخرى على جرم هاتشينز هناك احتمال معقول في أن هذه الأقوال أسهمت في الحكم.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث