العطلة الجديدة تثير المتشددين بالسعوديه

الإجازة الأسبوعيه الجديدة لاترضي المتشددين بالسعوديه

العطلة الجديدة تثير المتشددين بالسعوديه

الرياض – أثار قرار العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز بأن تكون الإجازة الأسبوعيه يومي الجمعه والسبت بدلاً من الخميس والجمعة، حالة من عدم الرضى عند المتدينين المحافظين في السعوديه، وهذا مابدا من تعليقاتهم التي امتلأت بها صفحات التواصل الاجتماعي. وعبر الكثيرون ممن يتبعون النهج السلفي في تعليقاتهم المتعلقة بتغيير الإجازة عن رفضهم لها لوجود “محاذير شرعيه” التي تتعلق بكون السبت عطلة اليهود.

وأبدت التعليقات معارضه من كثير ممن يتبعون النهج السلفي المحافظ لتحويل الإجازة الأسبوعيه من الخميس إلى السبت نظراً “للمحاذير الشرعيه” التي تتعلق بكون السبت عطلة اليهود. واستبق خادم الحرمين الشريفين بقراره هذا مجلس الشورى الذي لم يتوصل إلى قرار واضح بتغيير موعد العطلة. ونظراً لتعدد الآراء والمخاوف من المحظور الديني اكتفى مجلس الشورى في شهر ابريل الماضي بالإعلان عن الموافقه على “دراسة تناقش تغيير عطلة نهاية الأسبوع إلى الجمعة والسبت أسوة بدول مجلس الخليجي”. وكان المجلس القديم رفض في ابريل 2012 بشكل قاطع تغيير يومي العطلة الأسبوعية.

وأشار القرار إلى أن المصلحة العامة والمكانة الاقتصادية للمملكة والتزاماتها الدولية والإقليمية وتوجهها نحو الاستثمار الأمثل لتلك المكانة وبما يعود بالخير والرفاه على مواطنيها يقتضي تغيير موعد الإجازة. وأشار أيضاً إلى”الأهمية البالغة لتحقيق تجانس أكبر في أيام العمل الأسبوعية بين الأجهزة والمصالح الحكومية وبين نظيراتها على المستوى الدولي والإقليمي وما يحققه للمملكة من مكاسب هامة وبخاصة في الجوانب الاقتصادية”. ولكن لاأحد يعلم ما إذا كان المتدينيين المحافظين سيلجأون إلى التظاهر للتعبير عن معارضتهم للقرار الملكي. وفي العادة يلجأ بعض المحتجين من رجال الدين المتشددين الذين يقولون إنهم “محتسبين” أي أنهم من “الذين يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر” وجلهم ليسوا من المنسبين إلى هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الحكوميه والتي وضعت ضوابط لمنتسبيها تحد من تعرضهم للمواطنين والمقيمين في السعوديه.

وعلى صعيد آخر ذكرت مصادر صحفية في الرياض أن “محتسبين” – تظاهروا أمام مقر وزارة التربية والتعليم في العاصمه السعوديه للمطالبة بإلغاء قرار السماح بمزاولة الرياضة في مدارس البنات، بدعوى أن القرار يتعارض مع عادات المجتمع السعودي. وبحسب شهود عيان فإن “المحتسبين” حاولوا مقابلة المسؤولين في الوزارة لمناقشة إمكان تأجيل إدراج مادة التربية الرياضية ضمن الحصص الأسبوعية لطالبات المدارس الخاصة. وكانت وزارة التربيـة والتعليم سمحت نهاية العام الدراسي الماضي ـ بممارسة الرياضة المدرسية في مدارس البنات الخاصة فقط. واستندت في سماحها إلى فتوى لمفتي السعودية الراحل الشيخ عبدالعزيز بن باز، يجيز فيها الرياضة النسائية في مدارس البنات، وفقاً لضوابط شرعية تشدد على احتشام المرأة، وعدم مخالطتها الرجال.

وكان مشايخ سعوديون ممن يطلقون على انفسهم “محتسبون” قد تظاهروا قبل سنوات على دمج الرئاسه العامه لتعليم البنات بوزارة التربية والتعليم وتعيين سيده وكيلا للوزارة. ونظراً لتعدد الآراء والمخاوف من المحظور الديني اكتفى مجلس الشورى في ابريل الماضي بالاعلان عن الموافقه على “دراسة تناقش تغيير عطلة نهاية الأسبوع إلى الجمعة والسبت أسوة بدول مجلس الخليجي”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث