الفلسطينيون يتضامنون مع أسراهم مجدداً

الفلسطينيون يتضامنون مع أسراهم مجدداً

الفلسطينيون يتضامنون مع أسراهم مجدداً

رام الله – (خاص) فالح طه

خرج العشرات من أهالي مدينة نابلس الى الشمال من الضفة الغربية اليوم بمسيرة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام داخل غياهب سجون الإحتلال الإسرائيلي.

ورفع المشاركون شعارات تطالب بإنقاذ حياة الأسرى المضربين عن الطعام، والذين باتوا على قاب قوسين أو أدنى من الموت، في ظل الإهمال الطبي من قبل مصلحة سجون الإحتلال ورفض الأسرى تناول المدعمات التي تساعدهم في صمودهم.

 

وهتف المشاركون بهتافات تحمل المجتمع الدولي مسؤولية ما يحصل من إتنهاكات بحق الأسرى العزل بعد بقائهم وحيدين في ساحة المعركة.

وطالب أهالي الأسرى الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالتحرك إلى محكمة الجنايات الدولية لمحاسبة إسرائيل و قادتها على جرائمها التي تزداد يوماً بعد يوم.

وندد المشاركون بسياسة مصلحة السجون الإسرائيلية التي تحاول الضغط على الأسرى بكافة السبل من خلال منع الزيارت و العزل الإنفرادي.

 

ويستمر أكثر من 16 أسيراً في إضرابهم المفتوح عن الطعام، نتيجة تعنت مصلحة السجون الإسرائيلية ورفضها التعاطي مع مطالبهم.

وطالب الأسرى الاردنين المضربين عن الطعام الجهات المختصة ومصلحة السجون الإسرائيلية بنقلهم إلى الأردن لإكمال محكومياتهم في السجون الأردنية.

 

وقال الناطق بلسان الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى أمين شومان لـ (إرم): “الأسرى يمرون الآن في حالة حرجة، حيث أن حالة الأسرى المضربين عن الطعام تزداد سوءاً في ظل إصرارهم على مواصلة إضرابهم المفتوح عن الطعام، حيث أنهم يرفضون تناول الأدوية والمدعمات”.

وأضاف شومان: “المجتمع الدولي هو من يتحمل مسؤولية أي ضرر من الممكن أن تعرض له أحد الأسرى، والآن تسود أوضاع من التوتر في صفوف الأسرى الذين يكابدون الألم، وسيأتي اليوم الذي تحاسب فيه إسرائيل على جرائمها، لكن لا بد للقيادة أت تتحرك في أسرع وقت إلى الهيئات و المنظمات الدولية”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث