الصالحي: إستقالة الحمد الله إنعكاس لأزمة

الصالحي: إستقالة الحمد الله إنعكاس لأزمة

الصالحي: إستقالة الحمد الله إنعكاس لأزمة

إرم-(خاص) فالح طه

قال الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني بسام الصالحي “إن إستقالة رئيس الوزراء رامي الحمد الله تعكس حالة أزمة النظام السياسي الفلسطيني،حيث يجب أن تكون هناك مرجعية رقابية لأية حكومة قادمة بغض النظر عن الأشخاص الذين سيعملون على تشكيل هذه الحكومة، ويكون ذلك من خلال تشكيل مجلس تأسيسي للدولة الفلسطينية من أعضاء المجلسين المركزي لمنظمة التحرير والمجلس التشريعي الفلسطيني إلى حين إجراء الانتخابات التي من المفترض أن تتم بأسرع وقت”.

وأضاف الصالحي في تصريحات خاصة لـ “إرم” “إن إستقالة الحمد الله تعكس عدم القدرة على العمل من قبل رئيس الحكومة نتيجة الأوضاع المتمثلة على الأرض، وهذه الحالة محزنة نتيجة تولي الحمد الله لرئاسة الحكومة لمدة 18 يوما فقط حيث ستدخل السلطة الفلسطينية في أزمة جديدة ولن تحل إلا إذا كانت هناك مرجعية رقابية حقيقية للحكومة بعد غياب المجلس التشريعي منذ الانقسام الفلسطيني”.

وعند سؤال الصالحي هل رحيل الحمد الله ودخول السلطة الفلسطينية في متاهة جديدة سيبعد المصالحة التي من المفترض أن تتم قريبا لأن حكومة الحمد الله هي حكومة تسيير أعمال لمدة 3 أشهر، رد الصالحي:”للأسف أن ملف المصالحة في ظل وجود الحكومة أو عدمها لا يوجد فيه أي جديد نظرا لعدم وجود الجدية الكافية بسبب المماطلة التي تمت من خلال تأجيل تشكيل حكومة التوافق الوطني، وإذا كان هناك من مسؤولية تجاه إنجاز المصالحة فإن هناك الآن فرصة لاعادة تشكيل حكومة التوافق والإنتهاء من كل ملف الإنقسام ولكن هذه الجدية ليست موجودة حتى هذه اللحظة”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث