مرسيدس تخرق لوائح الاتحاد الدولي للسيارات

الاتحاد الدولي للسيارات يتهم مرسيدس بالحصول على مكاسب من اختبار غير قانوني

مرسيدس تخرق لوائح الاتحاد الدولي للسيارات

إرم – اتهم الاتحاد الدولي للسيارات فريق مرسيدس المنافس في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 الخميس بخرق اللوائح عن طريق اجراء اختبارات مع شركة بيريلي التي تزود فرق البطولة بالإطارات الشهر الماضي والاستفادة من ذلك.

 

وقد يواجه فريق مرسيدس فريق بطل العالم 2008 “لويس هاميلتون” والألماني “نيكو روزبرج” عقوبات قاسية إذا أدين أمام محكمة في مقر الاتحاد الدولي للسيارات.

 

وبدأ “مارك هاوارد” الممثل القانوني للاتحاد الدولي للسيارات التحقيق بإبلاغ القضاة الاربعة ورئيس المحكمة “إدوين جلاسجو” بأن هناك القليل من الحقائق رغم تقديم القضية لهم.

 

وقال فريق مرسيدس إنه اجرى اختبارات على حلبة برشلونة عقب جائزة إسبانيا الكبرى، مستخدماً سيارة 2013 لكنه قال إن الاختبار نظمته بيريلي – وهي ليست منافسة في البطولة – ولم يحصل على أي مزية جراء ذلك كفريق.

 

كما قال فريق مرسيدس إنه تعامل بحسن نية واعتقد أنه حصل على موافقة الاتحاد الدولي للسيارات.

 

وقال هاوارد إن ما فعله مرسيدس كان خرقاً واضحاً للحظر المفروض على الفرق على إجراء اختبارات أثناء الموسم باستخدام السيارة الحالية.

 

وأضاف “لا يوجد مجال للشك في أن سيارة مرسيدس 2013 هي التي شاركت في اختبار على الحلبة في برشلونة”.

 

وتابع “الاختبار على الحلبة تعريفه هو حساب زمن أثناء السير على الحلبة. انه مصطلح تم استخدامه عن عمد لأنه بشكل واضح… أي استخدام للحلبة هو اختبار”.

 

وقال هاوارد إن مرسيدس ربما حصل على معلومات قيمة من الاختبار حتى لو كان ذلك من أجل تحديد خلل غير معروف في السيارة.

 

وأضاف قائلا “من الصعب القول إن مرسيدس لم يستفد من الاختبار”.

 

ومن المتوقع أن يمثل مرسيدس أمام المحكمة في وقت لاحق اليوم قبل أن توضح بيريلي ايضا وجهة نظرها. وحضر من مرسيدس روس براون رئيس الفريق بجانب كبير مهندسي السباقات “آندرو شوفلين” والمدير الرياضي “رون ميدوز” ومحامين.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث