مطالبات بوقف الإطعام القسري لسجناء غوانتانامو

السناتورة الأمريكية، دايان فينستاين، وجهت خطاباً لوزير الدفاع الأمريكي تطالبه فيه بوقف سياسة الإطعام بالقوة لسجناء غوانتانامو، وقالت أن من حق السجناء التعبير عن رأيهم سلمياً.

مطالبات بوقف الإطعام القسري لسجناء غوانتانامو

واشنطن – طالبت السناتور، دايان فينستاين، عضو مجلس الشيوخ الأمريكي، بوقف الإطعام القسري للسجناء المضربين عن الطعام في معسكر اعتقال غوانتانامو، ووصفت هذه الممارسة بأنها خارجة عن حدود الأخلاقيات الطبية والأعراف الدولية.

 

وأرسلت فينستاين، وهي ديمقراطية من كاليفورنيا ترأس لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ، خطاباً لوزير الدفاع، تشاك هيجل، أمس، تقول فيه إن سياسة الإطعام بالقوة في غوانتانامو لا تتماشى مع السياسات المتبعة في السجون المدنية الاتحادية.

 

وكتبت تقول: “الإضراب عن الطعام شكل معروف منذ زمن بعيد من أشكال الاحتجاج السلمي الذي يهدف إلى جذب الانتباه لقضية ما أكثر منه محاولة للانتحار.”

 

وقال الرئيس الامريكي باراك أوباما متحدثاً في برلين، أمس، إن الولايات المتحدة ستضاعف جهودها لإغلاق سجن غوانتانامو.

 

وقال تود بريسيل، المتحدث باسم وزارة الدفاع (البنتاغون)، إنه لن يرد على خطاب فينستاين عبر وسائل الإعلام، لكنه أضاف: “سنستمر في معاملة السجناء الموجودين تحت مسؤوليتنا بشكل إنساني ولن نسمح لهم بأن يؤذوا أنفسهم.”

 

ويقول الجيش الأمريكي إن 104 من 166 سجيناً انضموا إلى إضراب عن الطعام بدأ منذ أربعة أشهر، احتجاجاً على اعتقالهم لأجل غير مسمى في غوانتانامو، حيث أمضى أغلبهم أكثر من عشر سنوات دون توجيه اتهامات لهم.

 

ويجري إطعام 44 من المضربين عن الطعام بمحاليل عن طريق أنابيب تدخل من الأنف إلى المعدة.

 

وانضمت فينستاين التي زارت معسكر اعتقال غوانتانامو في وقت سابق هذا الشهر برفقة دينيس مكدونو، رئيس العاملين بالبيت الأبيض، والسناتور جون ماكين، عضو مجلس الشيوخ الجمهوري، إلى المنتقدين الذين طالبوا بوقف إطعام السجناء بالقوة.

 

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر ورابطة الأطباء الدوليين ورابطة الأطباء الأمريكيين إن من حق من هو راشد أن يرفض العلاج حتى الغذاء الذي يبقيه على قيد الحياة وأن الإطعام بالقوة “غير مقبول أخلاقيا.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث